أعمال العنف وقعت بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا بشرق إقليم دارفور المضطرب (الأوروبية-أرشيف)

قالت الأمم المتحدة إن نحو 190 قتلوا الشهر الحالي بأعمال عنف قبلية في الشرق من إقليم دارفور، مما أثر على برامج المساعدات الإنسانية في الإقليم المضطرب.

وقالت النشرة الإنسانية الأسبوعية للأمم المتحدة إن نحو مائة من أبناء قبيلة الرزيقات قتلوا بينما جرح 140 آخرون، وقتل نحو سبعين وجرح 113 من أبناء قبيلة المعاليا في قتال اشتعل بين أبناء القبيلتين بالإقليم الواقع في غرب السودان.

كما ذكر مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة إن نحو عشرين من رجال قبيلة الرزيقات قتلوا في حين جرح 45 آخرون بمكان آخر من القتال، ولم تتوفر إحصاءات عن الخسائر في صفوف أبناء المعاليا.

وقد تجددت أعمال العنف بين القبيلتين رغم توقيعهما اتفاقا للصلح، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وأثرت أعمال العنف هذه على برامج المساعدات الإنسانية التي تنفذها المنظمات الدولية بالإقليم نظرا لانعدام الأمن.

ويشهد إقليم دارفور أعمال عنف واضطرابات بين جماعات متمردة والحكومة السودانية منذ عام 2003 أدت إلى مقتل أكثر من 350 ألفا طبقا لإحصاءات الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة,الفرنسية