مقتل جندييْن وإصابة آخرين في اليمن
آخر تحديث: 2013/8/23 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/23 الساعة 19:12 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/17 هـ

مقتل جندييْن وإصابة آخرين في اليمن

تنظيم القاعدة في اليمن متهم بالوقوف وراء الهجوم (الجزيرة)

قتل جنديان يمنيان وأصيب آخرون اليوم الجمعة في هجوم نفذه مسلحون يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة واستهدف حاجزا بمحافظة حضرموت بجنوب شرقي البلاد، بينما أعلن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أمس أن بلاده طلبت من الولايات المتحدة تزويدها بطائرات بلا طيار لمساعدتها في ملاحقة التنظيم.

فقد قال مصدر أمني يمني ليونايتد برس إنترناشونال إن مسلحين مفترضين من عناصر القاعدة هاجموا حاجزا عسكريا يتبع اللواء 137 مدرع بمدينة شبام التابعة لمحافظة حضرموت، مما أدى إلى مقتل جنديين وجرح آخرين.

وأشار المصدر إلى أن المسلحين هاجموا الحاجز العسكري بعد أن فشلوا في استخدام سيارة مفخخة كانت معدة للتفجير، وقاموا عوضا عن ذلك بالهجوم بواسطة الأسلحة الرشاشة قبل أن يتمكنوا من الفرار.

من جهة أخرى، أعلن الرئيس أمس الخميس أن اليمن طلب من الولايات المتحدة تزويده بطائرات بلا طيار لمساعدته في ملاحقة عناصر تنظيم القاعدة، كاشفاً أن الغارات الجوية الأخيرة أدت إلى مقتل أربعين عنصرا من التنظيم بينهم عدد من قيادييه.

وقال منصور هادي -في حفل أمام طلبة كلية الشرطة بصنعاء- إن حكومته تسعى لتزويد الجيش بطائرات بلا طيار، وإنها "بحثت مع الإدارة الأميركية موضوع مساعدتنا بهذه التكنولوجيا".

وأشار إلى أن الطائرات الأميركية بلا طيار التي تقوم بعمليات في اليمن جزء من التعاون بين بلاده وواشنطن، وأنها تقوم بهذه المهمات منذ عام 2004 "بحسب مقتضيات الحاجة لتلك المهمات، وذلك ليس ترفاً، بل لأننا لا نملك التكنولوجيا المطلوبة لتنفيذ مثل هذه المهمات العسكرية الدقيقة".

وأكد هادي أن العمليات الأخيرة ضد تنظيم القاعدة "نجحت في قتل أربعين إرهابياً من قيادات التنظيم وعناصره" موضحاً أنه تم كشف العديد من الخلايا والسيارات المفخخة، وأحبطت عمليات عدة، وجرى تفجير سيارتين كانت تحمل كل منهما سبعة أطنان من مادة "تي أن تي" الشديدة الانفجار.

ويشهد اليمن أعمال عنف متواصلة منذ ثلاثة أعوام، كما تعرض عدد من المسؤولين السياسيين والعسكريين لعمليات اغتيال كان أبرزها اغتيال قائد المنطقة العسكرية الجنوبية اللواء سالم قطن، وتحمل السلطات الأمنية مسؤولية هذه العمليات لتنظيم القاعدة.

المصدر : يو بي آي
كلمات مفتاحية:

التعليقات