نتنياهو يتوعد بعد قصف صاروخي من لبنان
آخر تحديث: 2013/8/22 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/22 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/16 هـ

نتنياهو يتوعد بعد قصف صاروخي من لبنان

تسبب الصاروخ بخسائر مادية في مستوطنة "غشير هزيف" بالجليل الغربي قرب الحدود مع لبنان (الفرنسية)

هدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء اليوم بالرد بعيد إطلاق صواريخ من لبنان باتجاه الجليل الغربي في شمال فلسطين, وهو الهجوم الذي لم تتبنه أي جهة, ورجح الجيش الإسرائيلي أن يكون وراءه "جهاديون".

وقال نتنياهو في كلمة بثها التلفزيون الإسرائيلي إن إسرائيل ستضرب كل من يؤذيها أو يحاول إيذاءها.

وكان نتنياهو يتحدث بعيد إطلاق أربعة صواريخ من جنوب لبنان, سقط واحد منها في مستوطنة "غشير هزيف" بشمال فلسطين وفقا للجيش الإسرائيلي الذي قال إن نظام القبة الحديدية الدفاعي أسقط واحدا من الصواريخ الأربعة بين نهاريا المتاخمة للبنان, وعكا التي تقع إلى الجنوب منها.

وقال متحدث عسكري إسرائيلي لاحقا إن بعض الصواريخ ربما تكون سقطت في البحر أو في مكان آخر. وكانت مصادر أمنية لبنانية قالت في وقت سابق اليوم إن مجهولين أطلقوا أربعة صواريخ من موقعين جنوب وشرق مدينة صور بجنوب لبنان, وقد عثر الجيش اللبناني لاحقا على منصات الإطلاق.

وسمع دوي انفجارات على جانب الحدود بما في ذلك محيط مدينة نهاريا الواقعة في الجليل الغربي مما استدعى إطلاق صافرات الإنذار ثم دعوة الإسرائيليين هناك إلى البقاء قريبين من الملاجئ, في حين قالت الشرطة وهيئة الإسعاف الإسرائيليتان إنه لم تسجل أي إصابات في صفوف الإسرائيليين بالجليل الغربي.

وتعود أحدث عملية إطلاق صواريخ من جنوب لبنان إلى ثلاثة أشهر تقريبا، ولم تتبنها أي جهة.

مسؤولية العملية
وكان مراسل الجزيرة في القدس المحتلة إلياس كرام نقل عن مصادر عسكرية إسرائيلية قولها إنها ترجح أن تكون مجموعة "جهادية" وراء الهجوم.

أضرار في أحد المنازل بالمستوطنة نفسها (الفرنسية)

وأضاف أنه لا جهة في إسرائيل توجه أصبع الاتهام إلى حزب الله, حيث يسود اعتقاد بأن لا مصلحة له في التصعيد.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي لاحقا شبهة ضلوع "جهاديين" بقوله إن "منظمة جهادية عالمية" تقف على الأرجح وراء القصف.

وكانت "كتائب عبد الله عزام" المحسوبة على تنظيم القاعدة تبنت قصفا صاروخيا مماثلا في نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2011, وأعقبه قصف مدفعي إسرائيلي.

وبعد إطلاق الصواريخ بدقائق, أغلقت إسرائيل مجالها الجوي في الشمال أمام حركة الطيران المدني، وفق ما قال مراسل الجزيرة بالقدس المحتلة. من جهته، قال مراسل الجزيرة في لبنان مازن إبراهيم إن الصواريخ أُطلقت من المنطقة التي تضم بلدتي الحوش ومعلية جنوبي صور.

وأضاف أن المنطقة التي أطلقت منها الصواريخ تقع ضمن نطاق سيطرة حزب الله، بيد أنه أشار كذلك إلى أن هذه المنطقة القريبة من مخيم الراشدية للاجئين الفلسطينيين تنشط فيها فصائل فلسطينية مسلحة بينها "الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين-القيادة العامة" و"فتح الانتفاضة".

وأضاف أن منطقة الإطلاق تبعد نحو ثلاثين كيلومترا عن الحدود، مشيرا إلى أن هذه الصواريخ هي على الأرجح من طراز غراد وليست كاتيوشا.

ونقل المراسل عن محللين لبنانيين أن الجهات الني نفذت الهجوم ربما تحاول التغطية على الأحداث التي تشهدها المنطقة، في إشارة إلى تأكيدات المعارضة السورية عن هجوم كيمياوي شنته القوات النظامية السورية أمس على ريف دمشق.

وأضاف أن تلك الجهات ربما تحاول استدعاء رد فعل إسرائيلي بما يؤدي في نهاية المطاف إلى مواجهة بين حزب الله وإسرائيل.

المصدر : وكالات,الجزيرة
كلمات مفتاحية:

التعليقات