تفجير سيارة ملغمة في الضاحية الجنوبية فسر على أنه من انعكاسات تدخل حزب الله في الصراع السوري (رويترز)

قتل ثلاثة أشخاص بينهم قائد مليشيا مقربة من حزب الله في مدينة طرابلس شمال لبنان، برصاص مسلحيْن مجهولين فجر اليوم الخميس.
 
وقالت مصادر أمنية إن مسلحيْن يستقلان دراجة نارية قتلا ثلاثة أشخاص على الأقل، حين فتحا النار على ناشط مقرب من حزب الله أمام منزله في ساعة مبكرة من اليوم.
 
وأبلغ مصدر أمني وكالة الأنباء الفرنسية أن القتلى هم حسن الموري، الذي يقود مجموعة مسلحة صغيرة في طرابلس تتعاطف مع حزب الله، وعنصر من قوى الأمن الداخلي وشخص ثالث.
 
انتشار الجيش
وعقب الحادث، انتشرت قوات الجيش اللبناني في حي الزاهرية بطرابلس ومناطق مجاورة.
 
ومنذ بدء الصراع في سوريا، شهدت طرابلس جولات عدة من المعارك بين موالين ومعارضين لنظام الرئيس بشار الأسد، فبينما تدعم غالبية سكان المدينة -وهم من السنة- المعارضة السورية، تؤيد الأقلية العلوية نظام بشار الأسد.
 
وارتفعت نسبة التوتر في لبنان، ذي التركيبة السياسية والطائفية الهشة، بعد الكشف عن قتال حزب الله إلى جانب قوات النظام السوري.
 
وكان أحدث انعكاسات الأزمة السورية على لبنان تفجير سيارة ملغمة الأسبوع الماضي بالضاحية الجنوبية ببيروت، معقل حزب الله، مما أدى لمقتل 24 شخصا على الأقل وجرح 120.

المصدر : الفرنسية,رويترز