تواصلت المظاهرات المناهضة للانقلاب في مصر قبل يوم من احتجاجات تحت شعار "جمعة الشهداء ضد الانقلاب" دعا إليها التحالف الوطني لدعم الشرعية، في الوقت الذي اعتقلت فيه قوات الأمن المزيد من القياديين المناهضين للانقلاب.

فقد نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية ببرج العرب في الإسكندرية سلسلة بشرية صباح اليوم الخميس رفضا للانقلاب العسكري وتنديدا بما أسموه المذابح الدموية. ورفع المشاركون لافتات تعبر عن مجزرتي فض اعتصامي رابعه العدوية والنهضة ولافتات لدعم الشرعية.

كما نظم عدد من أهالي منطقة ميدان سرور بمحافظة دمياط وقفة ضد الانقلاب، وطالبوا بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، ورفعوا لافتات وإشارات تشير إلى رابعة العدوية. وفي القاهرة نظم مئات الطلاب وقفة احتجاجية أمام وزارة التعليم العالي ضد الانقلاب.

وكانت عشرات المظاهرات قد خرجت الليلة الماضية في أحياء بالقاهرة والجيزة، بينها حدائق المعادي وعين شمس والمنصورية وناهيا والوراق والتجمع الخامس، وكذلك في منطقة الفلكي بالإسكندرية في تحد لحظر التجوال، وذلك بعد مسيرات أخرى خرجت عصرا في عدد من المحافظات المصرية.

دعوة
ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية الأربعاء إلى احتجاجات حاشدة تحت شعار "جمعة الشهداء ضد الانقلاب". وقال التحالف في بيان إن على مناهضي الانقلاب أن يستمروا في التظاهر اليومي، مؤكدا أن الاعتقالات يجب ألا تؤثر فيهم.

ودعا إلى توسيع رقعة الاحتجاجات لتشمل القرى والنجوع والأحياء، مشددا في الوقت نفسه على سلمية التظاهر. ولوح تحالف دعم الشرعية بتصعيد الاحتجاجات حتى سقوط الانقلاب، وقال إن التصعيد يشمل مقاطعة وسائل إعلام وشركات تدعم وتمول الانقلاب.

السلطات المصرية اعتقلت المرشد العام للإخوان محمد بديع قبل يومين (الأوروبية)

وعلى صعيد متصل دعت حركة الاشتراكيون الثوريون المواطنين للمشاركة في وقفة احتجاجية ظهر الجمعة القادمة، أمام دار القضاء العالي لرفض الإفراج عن الرئيس المخلوع حسني مبارك، بعد أن برأه القضاء من معظم التهم المنسوبة إليه.

وقالت الحركة في بيان لها اليوم "إن النظام الحالي استغل الفرصة لكي يدفع ناحية الإفراج عن كل رموز نظام مبارك تمهيداً لعودة دولة مبارك العميقة بكل أجهزتها القمعية من شرطة وقضاء فاسد وأمن دولة".

وأكدت الحركة على رفضها لأي التفاف حول مطالب الثورة، وعلى رأسها القصاص لجميع الشهداء وتحقيق العدالة الاجتماعية والحرية.

اعتقالات متواصلة
من ناحية أخرى أعلنت وزارة الداخلية المصرية اليوم الخميس أن الأجهزة الأمنية التابعة لها تمكّنت من إلقاء القبض على 75 من قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين في مختلف المحافظات.

يأتي ذلك بعد أن أعلن التلفزيون المصري فجر اليوم اعتقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر أحمد عارف.

وشملت الاعتقالات الأخيرة مرشد الإخوان محمد بديع وقيادات في المحافظات، بالإضافة إلى قيادات في التحالف الوطني لدعم الشرعية، وأحزاب إسلامية من بينها حزب الوسط.

وبدأت الحملة عقب الانقلاب الذي أطاح بالرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي، وشملت قادة ونوابا لمرشد الإخوان بينهم خيرت الشاطر ورشاد بيومي، ورئيس حزب الحرية والعدالة سعد الكتاتني والمتحدث باسم الحزب مراد علي، بالإضافة إلى رئيس حزب الوسط أبو العلا ماضي ونائبه عصام سلطان.

المصدر : الجزيرة + وكالات