سيول وفيضانات السودان هي الأسوأ منذ 25 عاما (الجزيرة)
قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس إن أكثر من 300 ألف شخص تضرروا بالفيضانات التي اجتاحت السودان وأدت إلى مقتل نحو خمسين شخصا هذا الشهر، فيما بدأت ولايتا الشمالية ونهر النيل إجلاء سكان عدد من الجزر بمجرى النيل الرئيسي.

وأكدت المنظمة في بيان لها أن المنطقة المحيطة بالعاصمة الخرطوم "كانت الأكثر تضررا إثر فيضانات هي الأسوأ منذ 25 عاما".

وبحسب المنظمة، فإن "الأمطار الغزيرة والفيضانات أثرت على حياة وممتلكات نحو 65957 عائلة" مشيرة إلى مقتل 48 شخصا وإصابة سبعين آخرين، فيما تم الإبلاغ عن أضرار بالممتلكات في 14 ولاية من بين عشرين ولاية يتوالى فيها هطول الأمطار منذ الشهر الماضي.

وقالت إن وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود حامد أبلغها بأن عدد القتلى خلال الأسبوع الماضي بلغ 53 قتيلا، بجانب الأضرار التي تسببت بها السيول والفيضانات والأمطار الغزيرة.

وكان مسؤولون سودانيون أعلنوا من قبل ارتفاع عدد القتلى إلى 63 شخصا، إلى جانب تضرر آلاف الأبنية السكنية ونفوق آلاف الرؤوس من الماشية، بينما لا يزال الخطر قائما ويهدد آلاف القرى حول ضفتي النيلين الأزرق والأبيض.

تحذيرات جديدة
وما تزال هيئة الأرصاد الجوية تحذر من فيضانات كبيرة خلال المرحلة المقبلة. وطالبت كافة الساكنين بضفتي النيلين الأزرق والأبيض ومجرى النيل الرئيسي بمغادرة مواقع الهشاشة، بعد ارتفاع منسوب المياه في معظم الأحباس إلى نحو غير مسبوق.

كما طالبت اللجنة العليا لدرء الفيضان المواطنين والجهات المسؤولة باتخاذ الاحتياطات والتدابير اللازمة لحماية الأرواح والممتلكات، خاصة بالعاصمة الخرطوم وولايتي نهر النيل والشمالية شمال البلاد، داعية إلى مغادرة كافة الجزر والمناطق الواقعة على النيل.

وكان خبير التنبؤات بهيئة الأرصاد الجوية السودانية محمد شريف محمد زين توقع هطول أمطار غزيرة بالهضبة الإثيوبية، وعلى ولايات الخرطوم والقضارف وكسلا وشمال كردفان خلال الأيام المقبلة.

وتوقع في تصريح للجزيرة نت ارتفاع معدلات هطول الأمطار خلال الشهر الحالي وحتى بداية أكتوبر/تشرين الأول.

المصدر : الجزيرة + وكالات