ليفني تتوقع قرارات جوهرية من أجل السلام
آخر تحديث: 2013/8/21 الساعة 06:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/21 الساعة 06:56 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/15 هـ

ليفني تتوقع قرارات جوهرية من أجل السلام

 ليفني: ستكون هناك قرارات جوهرية إسرائيلية من أجل السلام (الجزيرة-أرشيف)

توقعت كبيرة المفاوضين الإسرائيليين تسيبي ليفني أن تؤدي الجولة الحالية من المفاوضات مع الفلسطينيين إلى قرارات جوهرية إسرائيلية, وقرنت توقعاتها بالاعتراف بأن شريكا واحدا على الأقل بالحكومة الائتلافية اليمينية الإسرائيلية يعارض الهدف الذي حددته الولايات المتحدة وهو إقامة دولة فلسطينية إلى جانب دولة إسرائيلية آمنة.

وقالت ليفني، في إشارة إلى حزب البيت اليهودي المؤيد للمستوطنين "ليس سرا أن هناك حزبا واحدا على الأقل في الحكومة الإسرائيلية يرى أن المفاوضات أمر خاطئ ويعارض إقامة دولتين لشعبين".

كما دعت حزب العمل، وهو حزب المعارضة الرئيسي، إلى دعم جهود الحكومة، مشيرة إلى أن هذا الدعم السياسي يمكن أن يساعد في إنجاز اتفاق يقوم على مبدأ الأرض مقابل السلام.

ونقل راديو إسرائيل عن ليفني قولها "ستكون هناك قرارات جوهرية من جانب إسرائيل في نهاية عملية التفاوض" مشيرة إلى أن المفاوضين اتفقوا في الوقت نفسه على عدم الكشف عن تفاصيل مداولاتهم من أجل بناء الثقة. وأضافت "نتجادل ولكننا نتجادل داخل القاعة".

يُشار إلى أن المفاوضات استؤنفت الشهر الماضي في واشنطن بعد توقف دام ثلاثة أعوام بسبب خلافات بشأن التوسع الاستيطاني الإسرائيلي.

وقد عقدت جولة ثانية من المحادثات في مكان غير معلوم بالقدس في 14 من أغسطس/آب, رغم قلق الفلسطينيين بسبب موافقة إسرائيل خلال التحضير للجولة على خطط لبناء 3100 وحدة جديدة للمستوطنين.

وقال بيان إسرائيلي صدر بعد مفاوضات أمس الثلاثاء إن الجانبين افترقا وهما متفقان على أن الاجتماع كان جديا، وأنهما سيواصلان المحادثات في موعد قريب.

يُذكر أن ليفني وإسحق مولخو (المساعد الرفيع لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو) مثلا إسرائيل في المفاوضات مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ومحمد اشتية مستشار الرئيس محمود عباس.

وقد أكد مسؤولون فلسطينيون كبار لوكالة الصحافة الفرنسية أن عباس طلب من المبعوث الأميركي الخاص لعملية السلام مارتن إنديك أمس الأول الاثنين ممارسة مزيد من الضغط على إسرائيل, لكن الجانب الإسرائيلي أصر على عقد اجتماعات الثلاثاء دون حضور أميركي.

ونقلت الوكالة الفرنسية عن مسؤول فلسطيني كبير لم تسمه أن "المفاوضات ما زالت تراوح مكانها بسبب رفض الجانب الإسرائيلي حضور الوفد الأميركي، وهو أمر كان متفقا عليه مع وزير الخارجية الأميركي جون كيري".

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية:

التعليقات