خسائر وقصف متواصل على مدن سوريا
آخر تحديث: 2013/8/2 الساعة 13:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/2 الساعة 13:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/26 هـ

خسائر وقصف متواصل على مدن سوريا

الجيش الحر استهدف بصواريخ غراد مستودعات للذخيرة في حيي النزهة ووادي الدهب بحمص (أسوشيتد برس)

شنت قوات النظام السوري اليوم الجمعة قصفا على عدد من المدن، مما أدى إلى مقتل عدد من الأشخاص وجرح آخرين، وألحق دمارا بالمنازل والمتاجر والسيارات، في حين تتواصل الاشتباكات بين الجيش الحر وقوات النظام المتمركزة في الفرقة 17 شمال مدينة الرقة.

وتشير آخر التطورات الميدانية، حسب شبكة شام، إلى تعرض العاصمة دمشق لقصف بالمدفعية الثقيلة على أحياء مخيم اليرموك والقابون وجوبر وبرزة، وإلى وقوع اشتباكات في حي مخيم اليرموك بين الجيش الحر وقوات النظام.

أما ريف دمشق فقد تعرّض لقصف بالمدفعية الثقيلة على معضمية الشام وبساتين خان الشيح وعلى عدة مناطق بالغوطة الشرقية.

وبداريا بريف دمشق أيضا، شهد غرب المدينة فجر هذا اليوم إطلاق نار كثيف بالرشاشات المتوسطة والخفيفة من الحواجز والقوات المتمركزة على هذه الجبهة، إضافة إلى اشتباكات متقطعة على معظم جبهات المدينة، وفق ما أعلنه المكتب الإعلامي للمجلس المحلي بالمدينة.

تعزيزات عسكرية
كما شهدت سماء مدينة داريا تحليقا للطيران الحربي بالتزامن مع توجه تعزيزات عسكرية من مطار المزة العسكري إلى مدينة مدعومة بالدبابات والآليات والسيارات المحملة بجنود النظام, مع قصف بالمدفعية الثقيلة والهاون على أحياء المدينة وجبهاتها.

في هذه الأثناء ذكر المركز الإعلامي السوري أن قوات النظام قصفت حي الوعر في حمص بصواريخ أرض أرض، موضحا أن عددا من الأشخاص قتلوا وجرح آخرون جراء القصف، وأن القصف ألحق دمارا كبيرا بالحي الذي يستضيف عشرات الآلاف من النازحين، خاصة من أحياء حمص المحاصرة.

من ناحية أخرى تشهد أحياء المدينة المحاصرة قصفا عنيفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة والدبابات، في الوقت الذي تشن فيه قوات النظام أيضا قصفا على بلدة الغنطو بريف حمص.

في حمص أيضا، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن أربعين شخصا على الأقل قتلوا في تفجير مستودع للذخيرة. وأوضحت الهيئة العامة للثورة أن الجيش الحر استهدف بصواريخ غراد مستودعات للذخيرة في حيي النُزهة ووادي الدهب، المواليين للنظام.

الجيش السوري الحر يخوض اشتباكات على عدة حبهات (رويترز-أرشيف)

نفي رسمي
في المقابل نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر مسؤول في حمص نفيه ما تداولته وسائل إعلام عن وقوع عشرات الضحايا بين المواطنين جراء استهداف من وصفهم بالإرهابيين بقذائف صاروخية بالمدخل الجنوبى لمدينة حمص.

وأوضح أن هذه العملية أسفرت عن إصابة عشرات من المواطنين نقلوا إلى المشافي لتلقي العلاج اللازم، وإلى "استشهاد أربعة منهم متأثرين بجراحهم"، وهي رواية فندتها المعارضة.

وفي درعا ذكرت شبكة شام أن ريف المدينة شهد قصفا بالمدفعية الثقيلة على مدن وبلدات الحارة وطفس، كما شنت قوات النظام حملة دهم واعتقالات في بلدة قرفا.

من جهتهم قال ناشطون إن قوات النظام السوري شنت غارة جوية على مدينة نوى. واستهدف القصف الحي الأوسط قرب مسجد الإمام النووي، وهو ما أسفر عن قتلى وجرحى، فضلا عن دمار لحق بمباني المدينة.

كما اتهم ناشطون قوات النظام بإعدام عدد من الأشخاص ميدانيا في قرية مسحرة، القريبة من مدينة القنيطرة.

آثار القصف على أحد الأبنية بحلب (الجزيرة-أرشيف)

قصف واشتباكات
يتزامن هذا مع قصف بمدينة حلب بالمدفعية الثقيلة على أحياء مساكن هنانو والصاخور، ومع وقوع اشتباكات في أحياء الأشرفية والراشدين بين الجيش الحر وقوات النظام.

وبريف حلب استهدف قصف الطيران الحربي محيط السجن المركزي بحلب وبلدة كفرناها، على وقع اشتباكات عنيفة في محيط سجن حلب المركزي بين طرفي النزاع.

وفي ريف إدلب قالت لجان التنسيق المحلية إن طائرات للنظام شنت غارات على مدينة أريحا، حيث استهدف القصف الطيران المروحي بالبراميل المتفجرة القسم الشمالي من المدينة وجبل الأربعين، فيما قصفت المدفعية الثقيلة بلدات كورين وكفر نجد وقرى شمال جبل الزاوية.

وقد أدى القصف على مدينة أريحا إلى مقتل تسعة أشخاص وجرح عشرين آخرين، ليصل عدد قتلى المدينة في شهر رمضان إلى ستين وعشرات الجرحى، فيما تعاني المدينة من أوضاع معيشية صعبة ونقص في الأدوية جراء حصارها من قبل قوات النظام.

إلى ذلك شهدت محافظة دير الزور قصفا عنيفا براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة استهدف الأحياء "المحررة" بالمدينة، فيما قصفت مدينة موحسن الواقعة بريف دير الزور.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات