الكويت شهدت عدة فعاليات ضد انقلاب الجيش المصري على الرئيس المنتخب (الجزيرة)

قررت السلطات الكويتية إبعاد مصريين مقيمين على أراضيها عقابا لهم على مشاركتهم في مظاهرة الأسبوع الماضي، احتجاجا على مقتل مئات المدنيين على أيدي الشرطة والجيش في مصر.
 
وأكد مصدر أمني لرويترز أن وزارة الداخلية الكويتية اتخذت قرارا بترحيل تسعة مصريين، بعد مشاركتهم في احتجاج أمام القنصلية المصرية والسفارة الأميركية على مقتل مئات المدنيين في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في مصر.
 
وقد أكدت السلطات الكويتية دعمها الكامل للإدارة المصرية، التي استخدمت القوة لفض تجمعات مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي مما أدى لسقوط مئات القتلى من المدنيين.
 
وقفة احتجاجية
وكان ناشطون كويتيون وعدد من المقيمين المصريين نظموا وقفة احتجاجية يوم الأربعاء الماضي أمام القنصلية المصرية، احتجاجا على قتل الشرطة والجيش للمئات من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي.
مجازر الجيش المصري قابلتها موجة استنكار شعبي في العديد من دول العالم (غيتي إيميجز)

ولم يستبعد المصدر الأمني ترحيل المزيد من المصريين بعد اكتمال تحريات تقوم بها وزارة الداخلية، قائلا إن عمليات الإبعاد تأتي عقابا على مخالفة القانون الكويتي الذي يحظر على الأجانب التجمع والتظاهر.

وبحسب صحيفة الرأي الكويتية، تتابع السلطات تحرياتها لتحديد هوية سبعين مصريا تظاهروا خلال الأيام الماضية ضد فض اعتصامي رابعة والنهضة بالقوة.

وحول ما تنشره الصحف الكويتية من ملاحقة الأمن لمصريين ينتمون لجماعة الإخوان المسلمين، أجاب المصدر الأمني بالقول "وزارة الداخلية تقوم بدورها في جانب الأمن الوقائي. تراقب وتتابع وترصد".

يشار إلى أن الكويت أعلنت في يوليو/تموز الماضي عزمها تقديم مساعدات لمصر بقيمة أربعة مليارات دولار، بعد تعهدات مماثلة من السعودية والإمارات. وقد أظهر هذا الدعم قبول دول الخليج بعزل الجيش المصري للرئيس المنتخب محمد مرسي.

المصدر : الفرنسية,رويترز