حماس قالت إن سلطات الانقلاب بمصر هدمت معظم الأنفاق على الحدود مع غزة مما زاد شدة الحصار (الجزيرة)
دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تحكم قطاع غزة اليوم الأحد إلى تسيير أكبر حملة بحرية لكسر الحصار المفروض على القطاع.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم الحركة -في بيان صحفي- إن حركته تدعو "القوى الحرة في المنطقة والعالم إلى بذل كل جهد ممكن لكسر الحصار الخانق على غزة".

وأشار أبو زهري إلى تشديد الحصار "خاصة بعد تدمير معظم الأنفاق وإغلاق معبر رفح بشكل شبه كامل"، عقب الأحداث الأخيرة في مصر.

وبهذا الصدد اشتكت مصادر أمنية في حماس من تراجع مستوى التنسيق الذي تقوم به السلطات المصرية مع وزارة الداخلية في حكومة غزة، خاصة ما يتعلق بعمل معبر رفح البري مع قطاع غزة.

وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن السلطات المصرية عمدت خلال اليومين الماضيين إلى فتح معبر رفح بصورة مفاجئة، ومن دون تنسيق مع إدارة المعبر الذي تشرف عليه وزارة الداخلية المقالة.

وأضافت أن الاتصالات بين السلطات المصرية وسلطات حماس متوقفة تقريبا، وحركة السفر المحدودة عبر معبر رفح تقتصر على حالات إنسانية يجري التنسيق لها مباشرة مع الجانب المصري.

ويشهد معبر رفح بين غزة ومصر مصاعب كبيرة في عمله منذ انقلاب الجيش المصري على الرئيس محمد مرسي في الثالث من الشهر الماضي، وتقول حماس إن ذلك يندرج ضمن حملة ضدها.

وتقول السلطات في غزة إن عدد المسافرين في المعبر تراجع منذ الأحداث الجارية في مصر من أكثر من 1200 مسافر يوميا إلى أقل من ثلاثمائة فقط.

المصدر : الألمانية