بديع تلقى نبأ استشهاد ابنه متأثرا بطلق ناري في أحداث "جمعة الغضب" (الجزيرة)

قُتل عمار محمد بديع نجل المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر بعد مقتل عدد آخر من أبناء قادة الجماعة، بالإضافة إلى مصابين ومعتقلين من بينهم.

وجاء في بيان صادر عن حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين أن بديع تلقى نبأ استشهاد ابنه المهندس عمار متأثرا بطلق ناري في أحداث "جمعة الغضب" بالقاهرة أمس، إثر تلقيه رصاصتين في الرأس والعين.

وقال الحزب في صفحته على فيسبوك إن نجل المرشد العام قُتل في احتجاجات "يوم الغضب" في القاهرة، موضحا أن عمار بديع (38 عاما) توفي بسبب إصابة برصاصة أثناء مشاركته في الاحتجاجات بميدان رمسيس يوم الجمعة.

شهادة رسمية بوفاة عمار صادرة عن السلطات الصحية للتكبير اضغط هنا (الجزيرة)

والمهندس عمار هو الابن الأوسط للمرشد العام، ويعمل مهندس كمبيوتر، وهو متزوج وله طفلان.

ونشرت وكالة الأناضول للأنباء التركية صورة من شهادة وفاة المهندس عمار محمد بديع صادرة من السلطات الصحية المصرية.

اتهام السيسي
ومن جانبه أكد محامي الأسرة حسن كريم أنه تقدم ببلاغ إلى رئيس نيابة الأزبكية يتهم فيه الفريق عبد الفتاح ‫السيسي وزير الدفاع المصري بقتل عمار.

وقال المحامي والناشط الحقوقي حسن كريم إن جثمان عمار موجود الآن في مستشفى غمرة العسكري غير بعيد عن ميدان رمسيس الذي شهد طوال أمس إطلاق الغاز المدمع والرصاص على المسيرات الاحتجاجية المؤيدة للرئيس المعزول، وأوضح أنه سيقوم باستخراج تقرير رسمي بسبب الوفاة من المستشفى.

وتأتي وفاة ابن المرشد العام بعد مقتل عدد من أبناء قادة الإخوان خلال الاحتجاجات، ومنهم أسماء ابنة محمد البلتاجي وحبيبة ابنة أحمد عبد العزيز مستشار الرئيس المعزول محمد مرسي وابن خالد الديب وإصابة أبناء د. صلاح سلطان أحد قادة التحالف الوطني لدعم الشرعية.

وكان التلفزيون المصري قد أكد اليوم السبت ان ابن القيادي في الجماعة حسن مالك تم اعتقاله.

وقال بيان للتحالف الوطني لدعم الشرعية إن الشرطة احتجزت أيضا جمال حشمت العضو القيادي في حزب الحرية والعدالة.

وورد أيضا أن العديد من البلطجية برعاية الشرطة قاموا باقتحام منزل بديع الكائن بمنطقة شرق النيل في بني سويف وحرق كافة محتوياته.

المصدر : وكالات,الجزيرة