زيارة فيلتمان قد تحيي المساعي الدبلوماسية لإنهاء الأزمة بمصر (الأوروبية-أرشيف)

ينتظر أن توفد الأمم المتحدة الأسبوع المقبل مساعد أمينها العام للشؤون السياسية جيفري فيلتمان إلى القاهرة للقاء المسؤولين في السلطة القائمة، في وقت تشهد فيه مصر اضطرابات غير مسبوقة منذ الثورة بعد مقتل مئات المتظاهرين برصاص الأمن والجيش.

وقال مساعد المتحدث باسم الأمم  المتحدة الجمعة إن الأمين العام بان كي مون الذي يقوم بجولة في المنطقة طلب من فيلتمان إجراء مشاورات في عدد من الدول هناك.

ولم يوضح المتحدث ما إذا كان فيلتمان -وهو مساعد سابق لوزير الخارجية الأميركي- سيحاول التوسط لتهدئة الوضع, والبحث عن سبل للخروج من الأزمة التي تفجرت عقب عزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الماضي.

وأضاف أن مساعد الأمين العام يأمل لقاء المسؤولين المصريين منتصف الأسبوع المقبل.

وقبل فض اعتصامي ميداني رابعة العدوية والنهضة في القاهرة والجيزة الأربعاء, زارت وفود غربية وعربية القاهرة, والتقت مسؤولين بالسلطة الحالية وقياديين بجماعة الإخوان المسلمين في مسعى لحل الأزمة.

بيد أن السلطات المصرية أعلنت فشل مساعي التسوية قبل أن تأمر قواتها بفض الاعتصامين, وهو ما أثار استنكارا دوليا.

وزار الأمين العام للأمم المتحدة فلسطين والأردن بهدف دعم مفاوضات السلام الفلسطينية الإسرائيلية التي استؤنفت هذا الشهر, ومن المقرر أن يعود غدا السبت إلى نيويورك. 

وكان بان قد ندد بالاقتحام الدامي لميداني رابعة والنهضة, بينما طلبت رئيس المفوضية الأممية لحقوق الإنسان نافي بيلاي فتح تحقيق بشأن تلك الأحداث.

المصدر : وكالات