مقتل نحو 60 بفيضانات بالسودان
آخر تحديث: 2013/8/15 الساعة 23:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/15 الساعة 23:50 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/9 هـ

مقتل نحو 60 بفيضانات بالسودان

 آثار فيضانات السودان (الجزيرة- أرشيف)
ارتفع عدد ضحايا السيول والفيضانات بالسودان إلى 53 شخصا وفق وزارة الداخلية السودانية، بينما أعلنت الأمم المتحدة أن عدد الوفيات قد بلغ ستين شخصا وفق إحصاءات غير رسمية.

وقال وزير الداخلية إبراهيم محمود حامد، في مؤتمر صحفي مساء الخميس، إن الحصر الأولي كشف عن تضرر 20578 أسرة، ومقتل 53 شخصا وإصابة 77 آخرين مع انهيار 20027 منزلا جزئياً ونحو 21999 منزلا كليا ونفوق 3058 من الماشية، مشيرا إلى استمرار الحصر حتى الآن.

في حين أبلغ مدير مكتب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية بالسودان مارك كيتس الصحفيين اليوم عدم وجود إحصائيات دقيقة من كل ولايات البلاد، عدا ولاية الخرطوم التي دُمر فيها نحو 11 ألف منزل كلياً ونحو 13 ألف منزل جزئياً.

وكشف أن عدد القتلى في كل الولايات قد بلغ نحو ستين شخصا طبقا لإحصائيات غير رسمية ونحو خمسين شخصا وفق إحصائيات حكومية رسمية.

منطقة كوارث
وجددت الحكومة رفضها إعلان السودان منطقة كوارث. وقالت عبر وزير داخليتها إبراهيم محمود  "إن الأوضاع ما زالت تحت السيطرة". ودعت الحكومة من أسمتها الدول الصديقة والشقيقة بسرعة تقديم المساعدات، مشيرة إلى أن "ما حدث فاق كل التوقعات".

الفيضانات دمرت المنازل لجزيرة)
بينما أضاف مارك كيتس أن عدد المتضررين قد تجاوز 150 ألف متضرر وفق إحصائيات الحكومة الرسمية والهلال الأحمر السوداني، مشيرا إلي عجز مكتب الأمم المتحدة بالسودان عن تمويل أنشطته بالمناطق التي تشهد نزاعات قبل حلول السيول والأمطار التي وصفها "بالطارئة جدا".

وقال إن المكتب حصل على 40% فقط من ميزانية العام الحالي التي تبلغ مليار دولار لمساعدة 4.5 ملايين شخص منهم 3.2 ملايين محتاج في إقليم دارفور المضطرب منذ عشرة أعوام.

وأدت سيول وفيضانات جديدة اجتاحت نحو أربعين قرية بولاية الجزيرة وسط البلاد إلى إتلاف شبه كامل لبعض المشاريع الزراعية الهامة مما جعلها تخرج عن دائرة الإنتاج الموسم الزراعي الحالي كليا.

آلاف المنازل
وتسببت السيول الجارفة إلى انهيار أكثر من ثلاثة آلاف وسبعمائة منزل كليا ونحو ألفين وأربعمائة منزل بشكل جزئي، مما دفع للتوقع بحدوث أزمة صحية في المستقبل القريب.

وتمكنت السلطات السودانية من أجلاء أكثر من أربعة آلاف شخص حاصرتهم الأمطار لأكثر من ثلاثة أيام بإحدى القرى بعد انهيار منازلهم.

كما أدت سيول جارفة إلى إتلاف آلاف الأفدنة الزراعية بمشروع الرهد الزراعي الواقع بين ولايتي الجزيرة والقضارف شرقي البلاد، بجانب نفوق مئات من الماشية المختلفة.

ووفق إحصاءات رسمية فإن أكثر من أربعة آلاف مواطن فقدوا مؤنهم إثر هطل أمطار غزيرة وبمعدلات غير مسبوقة على المنطقة، كما غمرت مياه الأمطار مساحات واسعة من مشروع الرهد الزراعي.

أفدنة زراعية
ووفق مسؤول بمنطقة أم القرى بولاية الجزيرة أحمد محمد سليمان فإن أكثر من خمسة آلاف فدان من الأرض المزروعة تدمر، منها 1861 فدانا من القطن ونحو 3200 فدان من الفول والذرة التي غمرت بالكامل.

المياه تحاصر المواطنين (الجزيرة)
وبينما أحصى مواطنون أكثر من مائتي رأس من الماشية المختلفة قالوا إنها نفقت في مكان واحد بسبب محاصرتها بالمياه الكثيفة، أعلن سليمان فقد مئات من المواطنين مساكنهم وممتلكاتهم وصاروا مشردين تماما.

وفي حين خرجت مئات الأفدنة الزراعية عن دائرة الإنتاج للموسم الصيفي هذا العام، بدت إدارة المشروع متفائلة بتقليلها من الخسائر، واعدة في الوقت ذاته بتعويض المتضررين عبر التركيز على زراعة زهرة عباد الشمس في الموسم الشتوي، كما تقول.

وجددت هيئة الأرصاد الجوية، في نشرتها اليومية، توقعاتها بهطول أمطار كثيفة خلال اليومين المقبلين، مشيرة لوجود تحرك طفيف للفاصل المداري من أقصى شمال البلاد إلى جنوبها. 
المصدر : الجزيرة

التعليقات