التجمع يقدم تصوره للمشاركة بالحكومة المغربية
آخر تحديث: 2013/8/15 الساعة 10:43 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/15 الساعة 10:43 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/9 هـ

التجمع يقدم تصوره للمشاركة بالحكومة المغربية

بنكيران تسلم مذكرة تفصيلية من حزب التجمع الوطني للأحرار تتضمن تصوره للحكومة المقبلة (الجزيرة)

قدم صلاح الدين مزوار رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار المعارض مذكرة تفصيلية إلى عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة المغربية التي يقودها حزب العدالة والتنمية تتضمن تصوره للهيكلة الحكومية الجديدة في ضوء احتمال مشاركته في نسختها الثانية.

يأتي ذلك بعد منح المجلس الوطني للحزب بأغلبية أعضائه، تفويضا مطلقا لمزوار في مفاوضاته مع بنكيران لتشكيل تلك الحكومة بعد موافقته على المشاركة فيها عقب انسحاب حزب الاستقلال منها.

وقال محمد عبو -القيادي في الحزب- إن الخطوط العريضة لهذه المذكرة تتضمن إعادة النظر في البرنامج الحكومي، وكذا التعاقد الجديد لميثاق الأغلبية وفق ضوابط والتزامات، إضافة إلى مراجعة الهندسة الحكومية.

ورفض عبو تقديم تفاصيل بشأن هذه المذكرة، مشيرا إلى أن رئيس الحزب سيطلع في وقت لاحق أعضاء المكتب السياسي بذلك.

وذكر مصدر مطلع في الحزب -رفض الكشف عن هويته- لمراسل الجزيرة نت بالرباط عبد الجليل البخاري أن بنكيران طلب من مزوار خلال اجتماعهما أمس تقديم تفاصيل عن تصوره للأغلبية الحكومية الجديدة.

ومن المقرر أن يعقد مزوار لقاء تواصليا في وقت لاحق مع أعضاء المكتب السياسي للحزب لإطلاعهم على آخر تطورات مشاوراته مع بنكيران بهدف الاتفاق النهائي على مشاركة الحزب في الحكومة المقبلة.

كان المغرب قد شهد أزمة سياسية داخل الأغلبية الحكومية، بعد انسحاب حزب الاستقلال منها احتجاجا على ما يصفه بالسياسة التدبيرية لأغلبيتها، التي تضم أيضا حزبي الحركة الشعبية، والتقدم والاشتراكية.

ويواصل بنكيران منذ حوالي أسبوعين مشاورات مع عدد من الأحزاب، الممثلة في البرلمان، بهدف ترميم أغلبيته الحكومية بعد موافقة ملك المغرب محمد السادس على استقالة خمسة وزراء من بين ستة ينتمون إلى حزب الاستقلال.

ويواجه بنكيران -وفقا لتقارير صحفية- العديد من الصعوبات في ترميم أغلبيته الحكومية، حيث دعا حليفه حزب الحركة الشعبية مؤخرا لإعادة النظر في توزيع الحقائب الوزارية خلال النسخة الحكومية المقبلة مطالبا بمنحه وزارات ذات طابع اجتماعي.

المصدر : الجزيرة

التعليقات