خبراء في قوات حفظ السلام الدولية يتفقدون موقع اختراق الدورية الإسرائيلية في جنوب لبنان (رويترز)
قدّم لبنان شكوى من إسرائيل إلى مجلس الأمن الدولي، بسبب قيام دورية إسرائيلية باجتياز الحدود اللبنانية الجنوبية قبل أيام. وطالب رئاسة المجلس بتوزيع الشكوى باعتبارها وثيقة رسمية من وثائق المجلس والجمعية العامة للأمم المتحدة.

ووجّه وزير الخارجية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية عدنان منصور، اليوم الأربعاء، عبر بعثة لبنان الدائمة في نيويورك شكوى لمجلس الأمن، اعتبر فيها أن اجتياز دورية إسرائيلية الحدود الجنوبية للبنان انتهاك صارخ للسيادة اللبنانية وللقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة، كما يشكل تهديدا للسلم والأمن الدوليين.

وطلب الوزير منصور التقدّم بهذه الشكوى إلى مجلس الأمن الدولي، وإيداعها لدى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ورئاسة مجلس الأمن الدولي، لكي تقوم الرئاسة بتوزيعها على الدول الأعضاء في مجلس الأمن وإصدارها باعتبارها وثيقة رسمية من وثائق مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة.

وكانت دورية من الجيش الإسرائيلي قد اجتازت في السابع من الشهر الجاري، الخط الأزرق الفاصل ووقعت في حقل ألغام داخل الأراضي اللبنانية، مما أدّى إلى إصابة أربعة من جنودها بجروح.

وكان لقاء الأحزاب والقوى والشخصيات الوطنية اللبنانية قد أدان الخرق الإسرائيلي للأراضي اللبنانية في منطقة اللبونة الحدودية بجنوب لبنان منذ عدة أيام.

وأكد اللقاء في بيان له أمس الثلاثاء، أن الخرق يكشف بوضوح استمرار التهديد والخطر على لبنان والحاجة المتجددة والمستمرة إلى التمسك بإستراتيجية الدفاع الوطني، التي تقوم على معادلة "الشعب والجيش والمقاومة"، محذرا من أوهام المراهنة على القرارات الدولية أو التحركات الدبلوماسية لردع العدوانية الإسرائيلية.

 

المصدر : وكالات