دعا التحالف الوطني لدعم الشرعية في مصر إلى التظاهر اليوم الثلاثاء تحت شعار "معا ضد الانقلاب"، وذلك بعد أن تواصلت المظاهرات في القاهرة وعدد من المحافظات أمس الاثنين للمطالبة بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي، في الوقت الذي كثف فيه المعتصمون بميداني رابعة العدوية والنهضة من إجراءات تأمين الاعتصام.

ودعا التحالف الوطني لدعم الشرعية إلى مسيرات وفعاليات حاشدة اليوم في كل المحافظات، وإلى مسيرة كبيرة في قلب القاهرة تبدأ من ميدان رمسيس بعد صلاة الظهر من مسجد الفتح.

وقال التحالف إن مسيرات أخرى ستنطلق من 28 مسجدا في القاهرة وحدها تحت شعار "معا ضد الانقلاب"، كما ستخرج مسيرات من جميع المحافظات المصرية تحمل الشعار ذاته.

وأعلن التحالف عن تنظيم سلسلة بشرية متصلة بطول محافظة المنيا على الطريق الزراعي من العدوة شمالا وحتى ديرمواس جنوبا بطول 150 كيلومترا، من بعد صلاة العصر وحتى صلاة المغرب، رفضاً لما أسماه الانقلاب العسكري.

القاهرة والإسكندرية وعدد من المحافظات شهدت مظاهرات تطالب بعودة مرسي (رويترز)

مظاهرات متواصلة
من جهة أخرى نظم التحالف الوطني لدعم الشرعية بالإسكندرية 48 مظاهرة الاثنين في جميع أنحاء المحافظة لإعلان "الرفض الشعبي بالمحافظة للانقلاب العسكري وممارسات قيادات الانقلاب".

وقال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين بالإسكندرية أنس القاضي إن المظاهرات التي شهدتها الإسكندرية الاثنين حلقة جديدة في فعاليات رفض الانقلاب، مشيرًا إلى أن المظاهرات شهدت تفاعلا كبيرا من المواطنين سواء بمشاركة الآلاف منهم فيها أثناء سيرها، أو بالتفاعل من خلال إظهار علامات التأييد من النوافذ ورفع صور مرسي من الشرفات.

وأضاف القاضي "لن ترهبنا رسائل التهديد باستخدام القوة لفض الاعتصام، وإن حاولوا الفض بالقوة سيخرج الشعب المصري من كافة أنحاء الجمهورية في عصيان مدني شامل، وسنجبر الانقلابيين على الرحيل، وسنشل حركة العاصمة لتعطيل أي تحركات لحكومة الانقلاب، وسنلاحق جميع القيادات الأمنية والسياسية المشاركة في قتل المدنيين العزل".

وفي محافظة المنيا شارك الآلاف في اعتصام ميدان بالاس، ومسيرات طافت عددا من شوارع المدينة الرئيسية تطالب بعودة الرئيس المعزول محمد مرسي.

كما نظم ائتلاف "شباب ضد الانقلاب" عددا من الفعاليات داخل محطات مترو الأنفاق بمحافظتي القاهرة والجيزة.

وكان الآلاف من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي قد تظاهروا الاثنين أمام دار القضاء العالي وسط القاهرة للمطالبة بما سموه تطهير القضاء، وانتقد المتظاهرون ما وصفوه بتلفيق النيابة القضايا لرموز جماعة الإخوان المسلمين والتيار الإسلامي عقب عزل مرسي.

ورفع المتظاهرون لافتات تطالب برحيل النائب العام المستشار هشام بركات والفريق المساعد له. وطالبوا بعدم تسييس القضاء ورفع يد السلطة عن عمله. وفي ميدان رمسيس خرج مؤيدو مرسي في مظاهرة وصلت إلى مقر الاعتصام الرئيسي في رابعة العدوية. كما نظمت العديد من المظاهرات في كل من السويس والشرقية.

المعتصمون برابعة عززوا من إجراءاتهم تحسبا لأي عملية أمنية لفض الاعتصام (رويترز)

استنفار بالاعتصامات
وجاءت هذه المظاهرات في الوقت الذي كثف فيه المعتصمون بميداني رابعة العدوية والنهضة من إجراءاتهم لتأمين الميدان بعد تردد أنباء عن قرب فض الاعتصامين.

وقال مراسل الجزيرة في ميدان رابعة العدوية أحمد الشلفي إن أعداد المعتصمين بالميدان تتزايد، حيث توافدت أعداد كبيرة على الميدان من داخل القاهرة وخارجها بعد الأنباء عن قرب فض الاعتصامين، وقد شرع الكثيرون في نصب الخيام والبيوت الخشبية، كما أن أعداد الأطفال والنساء لم تقل في موقع الاعتصام.

وكانت مصادر أمنية مصرية قد قالت إنها تتوقع فض اعتصام الميدانين بحلول صباح أمس الاثنين من خلال عملية حصار تدريجي للمكانين، لكن مسؤولا أمنيا مصريا -رفض ذكر اسمه- قال لوكالة أسوشيتد برس إن قرار تأجيل التحرك ضد الاعتصامين جاء بناء على تسرب خطة الاقتحام.

المصدر : الجزيرة