أرسلت دولة قطر مساعدات عاجلة إلى السودان في أعقاب السيول والفيضانات التي اجتاحت مناطق عدة منه وأودت بحياة 56 شخصا، في وقت أعلنت فيه الأمم المتحدة أن عدد المتضررين وصل إلى نحو 150 ألف شخص.

وقال مصدر مسؤول بوزارة الخارجية القطرية إن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني قد وجه بإرسال مواد إغاثية عاجلة إلى السودان على متن طائرتي شحن تقدر حمولتهما بحوالي ثمانين طناً، وذلك تعبيراً عن وقوف دولة قطر مع السودان وشعبه لمواجهة آثار الأمطار والسيول التي اجتاحت بعض مناطقه مؤخراً.

وفي نفس السياق، ناشد رئيس البرلمان العربي أحمد بن محمد الجروان الدول العربية ومنظمتي الهلال الأحمر والصليب الأحمر والمنظمات الإقليمية والدولية، تقديم يد العون الإنساني العاجل للشعب السوداني بعد تعرض الآلاف للتشريد وفقدان منازلهم إثر الفيضانات الواسعة والسيول والأمطار التي اجتاحت أغلب مناطقه.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت الاثنين أن عدد المتضررين بالفيضانات التي اجتاحت السودان هذا الشهر وصل إلى نحو 150 ألف شخص، متوقعة ارتفاع هذا العدد.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن أكثر من نصف المتضررين (84 ألف شخص) هم في المنطقة المحيطة بالعاصمة الخرطوم، وتوقع المكتب هطول مزيد من الأمطار خلال الأيام المقبلة، وبالتالي ارتفاع عدد المتضررين مع استمرار الأمطار ومع تكشف المزيد من المعلومات.

وبدأ هطول الأمطار الغزيرة التي أدت إلى سيول في الأول من أغسطس/آب، وألحقت أضرارا بنحو مائة ألف شخص في العديد من الولايات، وتضرر أو دمر 26 ألف منزل على الأقل.

فيضانات السودان دمرت آلاف المنازل
وخلفت عشرات القتلى (الجزيرة)

عشرات القتلى
وارتفع عدد ضحايا السيول والفيضانات إلى 56 شخصا بينهم 36 من ولاية نهر النيل شمال البلاد، فيما حاصر النيل الأبيض اليوم مئات المنازل على طول الشريط المحاذي من خزان جبل الأولياء وحتى منطقة الكلاكلة في الجنوب الغربي من العاصمة السودانية.

وتمكن فيضان النيل الأبيض -الأكثر هدوءا من النيل الأزرق- من هدم السدود والحواجز الترابية التي شيدتها السلطات المحلية والمواطنون سابقا في محاولة منهم لاحتواء خطره.

ونقلت الإذاعة الرسمية السودانية عن مسؤولين سودانيين أن ارتفاع عدد القتلى يعود إلى الحوادث المرورية وحالات الغرق والصعق الكهربائي بسبب السيول الجارفة.

ونقل المركز السوداني للخدمات الصحفية تحرك الحكومة لتوفير طائرة عمودية لإجلاء 45 منقبا عن الذهب تحتجزهم السيول والأمطار منذ عدة أيام على امتداد مساحة تصل إلى مائة كيلومتر بين ولايتي نهر النيل والبحر الأحمر شمال شرق البلاد.

كما أصدر وزير الدفاع الفريق أول عبد الرحيم محمد حسين توجيهات للقوات المسلحة بالمشاركة في جهود الإغاثة وخدمة المتضررين.

وقالت وكالة السودان للأنباء (سونا) إن القوات الجوية تواصل جهودها المكثفة في الاستطلاع ونقل المسؤولين وإغاثة المتضررين.

وتعتبر فيضانات هذا العام الأسوأ التي تشهدها منطقة العاصمة منذ سنوات.

المصدر : وكالات