مئات من الأشخاص في رتل من السيارات شيعوا قتلى الغارة الجوية التي نفذت في سيناء الجمعة (الفرنسية)

أعلنت القاهرة أن القصف الذي طال مجموعة "الجهاديين" المصريين في سيناء أمس وتسبب بقتل أربعة منهم قامت به مروحيات مصرية، وجددت نفيها أن تكون طائرة إسرائيلية بدون طيار قامت بالقصف، فيما قام المئات من سكان سيناء بتشييع القتلى الأربعة الذين ينتمون لجماعة تطلق على نفسها (أنصار بيت المقدس).

وقال مصدر أمني رفيع في بيان نقلته وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية إن "التفجيرات التي وقعت بمنطقة العجرة شمال شرق شبه جزيرة سيناء، نجمت عن استهداف طائرة أباتشي مصرية لمجموعة مسلحة مكونة من أربعة أفراد قضوا جميعهم في العملية"، مؤكدا أن هدف المجموعة كان إطلاق صواريخ على الأراضي المصرية وليس باتجاه إسرائيل كما أعلن من قبل.

وأضاف المصدر أن التفجيرات وقعت بمنطقة العجرة بين علامتي الحدود رقم 10 و11 جنوبي رفح عصر أمس الجمعة، مشيرا إلى أن العملية التي نفذتها الطائرة المصرية ترافقها طائرة أخرى من طراز "غازيل"، استهدفت مجموعة جهادية مكونة من أربعة أفراد كانت تحاول نصب منصة إطلاق صواريخ في الموقع، مشيراً إلى أن شهود العيان أكدوا مشاهدتهم للطائرتين المصريتين.

وقال المصدر "إن الطائرة الاباتشى تعاملت مع الهدف وقتلت أربعة جهاديين كان بحوزتهم دراجة نارية، وأنه بعد تمشيط المنطقة بمعرفة الجهات الفنية للقوات المسلحة تم ضبط منصة صواريخ بها عدد ثلاثة صواريخ كان يجرى اعدادها للإطلاق تجاه الأراضى المصرية".

وأشار المصدر إلى أنه "تمت إحاطة العملية بسرية تامة حفاظا عليها وتحرك القوات المشاركة فيها"، موضحا أن شهود عيان من سيناء تحققوا من الطائرات المصرية التي كانت تحلق فوق الحدود.

ونفى المصدر "ما رددته بعض الفضائيات ووكالات الأنباء والمواقع الإلكترونية عن اختراق إحدى الطائرات الإسرائيلية للمجال الجوي المصري، أو وجود أي تنسيقات بينها وبين الجيش المصري في هذا الشأن، مشيراً إلى أن المجال الجوي المصري مؤمن تماما ضد أي خروقات من أي وسائل كانت".

وكان المتحدث العسكري المصري، أحمد محمد علي، نفى في وقت سابق وقوع أي هجمات إسرائيلية داخل الأراضي المصرية، أو وجود تنسيق بين الجيشين المصري والإسرائيلي لكنه لم يشر إلى قيام الطائرات المصرية بالغارة، فيما امتنع الجيش الإسرائيلي عن التعليق على النبأ.

طائرة إسرائيلية دون طيار (الأوروبية)

بيان للجماعة
وكان تنظيم "أنصار بيت المقدس" الذي يتخذ من سيناء بمصر مركزاً لانطلاق عملياته اليوم السبت، قد أكد مقتل عناصره الأربعة أمس، لكنه قال إن الغارة شنتها طائرة إسرائيلية من دون طيار أثناء استعدادهم لإطلاق صواريخ على إسرائيل من منطقة مصرية قريبة من الحدود بين البلدين، لكنه قال إن عنصرا خامسا هو قائد العملية نجا من القصف.

وندد البيان بما أسماه "تواطؤ" الجيش المصري مع إسرائيل في تنفيذ الغارة قائلا إن "الأخوة و(القريبون) من المنطقة لاحظوا الطيران المصري وهو يحوم حول منطقة الإطلاق ثم ينسحب، فتظهر الطائرة الصهيونية بدون طيار فتقصف المجاهدين بصواريخها". وقد توعد البيان إسرائيل بالمزيد من الهجمات.

كما قامت العديد من وسائل الإعلام الغربية والإسرائيلية بتناقل معلومات عن قيام طائرة إسرائيلية بالغارة، حيث نقلت وكالة رويترز عما وصفته بالمصادر الأمنية في سيناء قولها إن طائرة إسرائيلية ضربت الجهاديين المسلحين وقتلت أربعة بعد أن اكتشفت أنهم كانوا يعتزمون إطلاق صواريخ على إسرائيل.

ونسبت وكالة أسوشيتد برس الأميركية إلى مصدر أمني مصري قوله إن طائرة إسرائيلية دون طيار أطلقت صاروخا تسبب بمقتل المسلحين الذين قالت أن عددهم خمسة وتدمير قاعدة لإطلاق الصواريخ.

وأوردت النسخة الإلكترونية لصحيفة هآرتس الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي قصف سيناء بالتنسيق مع الجيش المصري، وهو ما ذكرته وكالة الأنباء الألمانية أيضا نقلا عن مصدر أمني مصري لم يذكر اسمه.

من جهتها، قالت القناة الأولى في التلفزيون الإسرائيلي إن الجيش المصري هو الذي قام بتحويل المعلومات لإسرائيل مما مكنها من تنفيذ الهجوم على "جماعة جهادية" في سيناء.

وأضافت أن "سماح" وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي بالهجوم الإسرائيلي المفترض على سيناء جاء لإقناع المنظمات اليهودية الأميركية بالوقوف إلى جانبه ضد خصومه السياسيين المناصرين للرئيس المعزول محمد مرسي.

ظهور علني
وشارك المئات من سكان سيناء في تشييع القتلى الأربعة الذين ينتمون لقبيلتين من قبائل المنطقة وجالت بالجثامين في مدينتي رفح والشيخ زويّد بعد ظهر اليوم السبت، فيما ظهرت بعض السيارات المشاركة في التشييع وهي تحمل رايات سوداء تنسب عادة للمجموعات الجهادية المتشددة.

تحالف دعم الشرعية في مصر شجب ما قال إنه اختراق الطائرات الصهيونية المجال الجوي المصري، وتنفيذها عملية إرهابية داخل الحدود المصرية، واعتبره تهديدا حقيقيا للأمن القومي

وقال التنظيم في بيان نشره موقع صحيفة الدستور الأصلي "ارتقى أبطالنا لمرتبة الشهداء أثناء تأديتهم لواجبهم الجهادي ضد اليهود بعملية إطلاق صواريخ على المغتصبات اليهودية القريبة من حدود الأراضي المحتلة".

ن جانبه، أفاد مدير مكتب قناة الجزيرة بالقاهرة أن هناك عملية عسكرية تجري في سيناء ولا تأخذ حظها من الإعلام.

وقال عبد الفتاح فايد إن عدد الضحايا الذين سقطوا في عملية التمشيط التي تنفذها قوات الأمن المصرية بلغ حتى الآن ثلاثين قتيلا.

ونقل فايد عن مصادر أمنية أن هناك عددا من عناصر الأمن فُقدوا أو قُتلوا في الاشتباكات التي تدور مع الجماعة المسلحة في سيناء.

وقد شجب تحالف دعم الشرعية في مصر ما قال إنه اختراق الطائرات الصهيونية المجال الجوي المصري، وتنفيذُها عملية إرهابية داخل الحدود المصرية، واعتبره تهديداً حقيقياً للأمن القومي.

وقال بيان للتحالف المؤيد لمحمد مرسي إن ما وصفه بمخطط الانقلاب شغل الجيش المصري بدهاليز السياسة مما أدى إلى آثار سلبية خطيرة على كفاءة الجيش.

المصدر : الجزيرة + وكالات