الطائرات الأميركية تستهدف عادة سيارات المشتبه في انتمائهم للقاعدة في جزيرة العرب باليمن (الأوروبية-أرشيف)

قتل ما لايقل عن أربعة أشخاص يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة في جزيرة العرب في غارة جوية شنتها طائرة بلا طيار، يعتقد أنها أميركية، على سيارة بمحافظة لحج جنوبي اليمن, مما يرفع إلى 15 حصيلة قتلى التنظيم في ثلاثة أيام.

وقال شهود عيان إن طائرة بدون طيار يعتقد أنها أميركية أطلقت عددا من الصواريخ على سيارة تقل عددا من عناصر القاعدة بالمنطقة العسكرية في يافع بمحافظة لحج جنوب اليمن مما أدى لاحتراقها ومصرع من كانوا على متنها.

واستهدفت الغارة سيارة كانت تسير على طريق بين مدينتي يافع وردفان بلحج شمالي عدن, وكانت السيارة التي استُهدفت بصاروخين تحمل أسلحة وعلى متنها عناصر يعتقد أنها من فرع القاعدة باليمن وفقا لمسؤولين محليين وسكان.

وتضاربت البيانات بشأن حصيلة الغارة, فبينما تحدث مسؤولون محليون وسكان عن قتيلين فقط, قال مصدر أمني لوكالة يونايتد برس إنترناشونال إن الغارة استهدفت سيارتين وأسفرت عن مقتل ستة أشخاص.

وأضاف المصدر نفسه أن إحدى السيارتين أصيبت بينما فرت الأخرى, مضيفا أنهما كانتا متوجهتين إلى محافظة البيضاء شرقي البلاد. وقال مصدر آخر إن الغارة استهدفت سيارة واحدة مما أدى إلى مقتل اثنين من ركابها وإصابة ثالث, في حين خرج راكب رابع سالما.

وفي الوقت نفسه, ذكر موقع إخباري يمني نقلا عن مصادر محلية أن خمسة قتلوا في هذه الغارة. وكانت غارات مماثلة قد أوقعت منذ الخميس الماضي 13 قتيلا يشتبه في أنهم أعضاء في تنظيم القاعدة في جزيرة العرب, وبين هؤلاء سبعة سعوديين وفقا لمصادر أمنية يمنية.

والغارة التي وقعت في لحج هي التاسعة منذ 27 يوليو/تموز الماضي, ورفعت إلى 38 عدد القتلى منذ ذلك التاريخ.

وتصاعدت وتيرة الغارات الأميركية -التي تمتنع السلطات اليمنية عن التعليق عليها- بعد الكشف قبل أكثر من أسبوع عن تخطيط تنظيم القاعدة في جزيرة العرب لهجمات على منشآت يمنية وأجنبية.

ودفعت تلك التهديدات الأمنية الولايات المتحدة إلى غلق سفارتها بصنعاء وعواصم أخرى بالمنطقة الأحد الماضي ثم سحب موظفيها غير الأساسيين من بعثتها باليمن. وقررت واشنطن الجمعة إعادة فتح جل سفاراتها التي أغلقتها في عدد من دول المنطقة, بيد أنها أبقت على سفارتها بالعاصمة اليمنية مغلقة.

المصدر : وكالات