بان يدعو لتجنب "طريق العنف" في مصر
آخر تحديث: 2013/8/10 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/8/10 الساعة 09:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/10/3 هـ

بان يدعو لتجنب "طريق العنف" في مصر

بان دعا في بيانه جميع الأطراف في مصر لمراجعة أفعالها ولغتها الحالية (الفرنسية)
 
دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قادة جميع الأطراف في مصر إلى "تجنب طريق العنف" من أجل "منع المزيد من الخسائر في الأرواح في صفوف الشعب المصري"، مؤكدا أن المنظمة الدولية ستظل ملتزمة بدعم مصر. 
 
وقال بيان صدر مساء الجمعة عن المتحدث باسم بان كي مون، إن الأمين العام يدعو قادة جميع الأطراف في مصر إلى ممارسة قيادتهم ومسؤوليتهم في القيام بكل ما يمكن القيام به لمنع المزيد من الخسائر في الأرواح في صفوف الشعب المصري. 
 
وأضاف البيان أنه "في ضوء التوترات الحالية ونظرا لخطر العنف المحتمل، يرى الأمين العام أيضا أنه من المهم جدا على جميع الأطراف في مصر -من هم في مراكز السلطة علاوة على أولئك الذين يحتجون في الشارع- إعادة النظر على وجه السرعة في أفعالهم ولغتهم الحالية".
 
وحث بان المصريين على تنحية أو تجنب أي أعمال وأقوال، قد ينظر إليها من قبل الآخرين على أنها استفزازية، مشيرا ألى أن الشعب المصري، الذي يمثل واحدة من أكبر وأعرق حضارات العالم، سيجد بنجاح وسيلة للتقدم إلى الأمام طالما يتجنب طريق العنف.
 
ويأتي بيان مون بعد تصريحات رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي بأن الوقت ينفد أمام معتصمي رابعة العدوية والنهضة، معربا عن أمله بأن تمر الأحداث المقبلة بأقل خسائر ممكنة.
في إشارة منه لاعتزام الحكومة المصرية فض الاعتصامين بالقوة.
 
السلطة المصرية المؤقتة استقبلت وفودا عديدة خلال الفترة الماضية (الأوروبية)
دعوات للمصالحة
وفي وقت سابق دعت الولايات المتحدة جميع الأطراف في مصر لتحقيق المصالحة، واعتبر المتحدث باسم البيت الأبيض جاي كارني أن المزيد من العنف سيكون إشارة إلى أنه ما زال يتعين على الحكومة والمعارضة العثور على طريقة ما لتغيير الوضع الخطير القائم, مشيرا إلى أن الاتفاق على طرح إجراءات بناء الثقة أمر أساسي بالنسبة لأميركا.

كما عبر بيان أميركي أوروبي مشترك -صدر بعد تصريحات الحكومة المصرية المؤقتة التي تعلن عدم نجاح الجهود الدبلوماسية- عن قلق الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لعدم توصل الأطراف في مصر إلى مخرج من الطريق المسدود الذي وصلت إليه الأمور أثناء المحادثات لنزع فتيل الأزمة السياسية في البلاد.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس شدد -في مباحثات مع جميع الأطراف كما ورد في بيان للوزارة- "على ضرورة انتهاج كل الأطراف سبيل الحوار والبحث عن حل توافقي، وهما أمران لا يزالان ممكنين، عوضا عن تأجيج التوتر أو إثارة أعمال العنف".

وفي وقت ثار فيه جدل في مصر بشأن جدوى كثرة الوفود الأجنبية التي تحضر إلى االقاهرة في محاولة لحل الأزمة، أكد المتحدث باسم الخارجية المصرية أن بلاده لا تمانع في استقبال الوفود الأجنبية طالما تم ذلك في إطار الاحترام المتبادل وحفظ السيادة الوطنية.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: