الملك عبد الله دعا المجتمع الدولي إلى ألا بقدم حساباته السياسية على حساباته الأخلاقية (الأوروبية-أرشيف)
قال ملك السعودية عبد الله بن عبد العزيز إن المملكة "لن تقبل إطلاقا" بأحزاب لا تقود "إلا للنزاع" أو بأن يقوم "متطرفون" يعملون لمصالحهم الخاصة باستغلال الإسلام.
 
وأكد الملك عبد الله بن عبد العزيز في كلمة  له إلى مواطني المملكة والمسلمين بمناسبة حلول شهر رمضان أن السعودية "لن تسمح أبدا بأن يستغل الدين لباسا يتوارى خلفه المتطرفون والعابثون والطامحون لمصالحهم الخاصة، متنطعين ومغالين ومسيئين لصورة الإسلام العظيمة بممارساتهم المكشوفة وتأويلاتهم المرفوضة".

واعتبر أن "الاسلام يرفض الفرقة باسم تيار هنا وآخر هناك، وأحزاب مثلها تسير في غياهب ظلمتها (...) ضلت السبيل، والمملكة بذلك تعلن أنها لن تقبل إطلاقا وفي أي حال من الأحوال أن يخرج أحد في بلادنا ممتطيا أو منتميا لأحزاب ما أنزل الله بها من سلطان، لا تقود إلا للنزاع والفشل"، وندد بكل "مؤدلج في فكره مفتون في منهجه لم يسلم من شره أرض ولا حرث ولا نسل".

وقال الملك السعودي في كلمته التي بثتها وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس) مساء اليوم الثلاثاء "نتابع السير على منهجنا الوسطي المعتدل مستشعرين مسؤوليتنا ورسالتنا تجاه عالمنا الإسلامي والإنسانية أجمع".

ودعا العاهل السعودي "المجتمع الدولي إلى ألا يقدم حساباته السياسية على حساباته الأخلاقية"، مؤكدا أن "من يفعل ذلك سيذكر له التاريخ أنه شارك في قتل الأبرياء وانتهاك الحرمات".

ولا توجد أحزاب سياسية في السعودية، لكن بعض رجال الدين من "تيار الصحوة" القريب من فكر الإخوان المسلمين أو من التيار السروري (نسبة إلى الشيخ السوري محمد سرور) والقطبية (نسبة إلى المفكر المصري سيد قطب) يطالبون بإصلاحات سياسية في المملكة.

وتشهد المنتديات الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي جدالا حادا في بعض الأحيان بين مؤيدين ومعارضين لهذه التيارات.

المصدر : وكالات