مجموعات إسلامية مسلحة بسيناء تتهم الجيش والشرطة بقمع أهالي سيناء وتهدد بهجمات (رويترز-أرشيف)

شن مسلحون مجهولون اليوم الأحد هجمات على أربع نقاط أمنية في شمال سيناء قرب الحدود مع إسرائيل وقطاع غزة دون وقوع إصابات، في حين أدى هجوم آخر منفصل إلى إصابة ثلاثة جنود. 

وقالت وكالة رويترز إن مسلحين كانوا يستقلون شاحنات صغيرة تبادلوا إطلاق النار صباح اليوم مع عناصر من الجنود وقوات شرطة في بلدة الشيخ زويد الحدودية، ولم تقع إصابات، وفق مصادر أمنية.

في حين تحدثت وكالة الأنباء الألمانية عن هجوم آخر أصيب فيه ثلاثة جنود مصريين برصاص مجهولين، وذلك أثناء وقوفهم في حي المساعيد في محافظة شمال سيناء. 

وقال شهود عيان إن سيارة ذات دفع رباعي قامت بإطلاق الرصاص على ثلاثة جنود كانوا في انتظار سيارة على الشارع الرئيسي بحي المساعيد غرب العريش، مما أدى إلى إصابة ثلاثة جنود بجراح خطيرة.

وفي تطور آخر، وقع اليوم الأحد تفجير في خط الغاز الطبيعي المؤدي إلى الأردن في شبه جزيرة سيناء المصرية. 

وقالت وكالة رويترز إنه ليس من الواضح ما إذا كانت تلك الهجمات على صلة بعزل الرئيس محمد مرسي أم لا، ولكنها أشارت إلى بيان المجموعة الجهادية السلفية -التي تعد أكبر الجماعات الإسلامية المسلحة التي تتخذ من سياء مقرا لها- يهدد بهجمات ضد ما وصفها بممارسات الشرطة والجيش "القمعية" لأهالي سيناء. 

وشهدت المنطقة منذ الإعلان عن عزل مرسي الأربعاء الماضي هجمات متعددة نفذها مسلحون على أهداف للجيش والشرطة في شمال سيناء، أسفرت عن مقتل خمسة ضباط الجمعة. وقتل قس أمس السبت في العريش في هجوم مسلحين ملثمين.

المصدر : وكالات