المجلس الشرعي الإسلامي بلبنان دعا للتمسك بالدولة (الجزيرة نت)
طالب المجلس الشرعي الإسلامي الأعلى في لبنان بنزع ما سمّاه السلاح غير الشرعي من أيدي جميع التنظيمات اللبنانية. وقال عضو المجلس عمر مسقاوي إن الخروج من واقع السياسة اللبنانية القائمة لا يكون إلا عن طريق نزع هذا السلاح من سائر الأيدي والتنظيمات، والتمسك بقوة الدولة في حضورها الأمني والقضائي والاجتماعي وبدور الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية.

وأهاب المجلس بالجيش والقضاء "التعامل بعدالة وشفافية وأريحية وطنية عالية في الملاحقات والاعتقالات"، معتبرا أن "ما يسمى سرايا المقاومة ما هي إلا مليشيات فوضوية معروفة التوجه والانتماء، وأهدافها إثارة الفتن في أكثر من منطقة لبنانية، وهي خارجة عن القانون، الأمر الذي يستوجب مساءلة الجهات الداعمة والمنظمة لها".

وكان مسقاوي قد رأس اجتماعا استثنائيا في جمعية جامع البحر الخيرية-دار السلام في صيدا، حضره مفتي زحلة والبقاع الشيخ خليل الميس والأعضاء.

وتوقف بيان المجلس "أمام تراجع دور الدولة في معالجة الأسباب التي أدت إلى هذه الأحداث الأخيرة في صيدا، وكان على الدولة أن تعالجه بشكل حازم ومتوازن ومن دون انحياز واستثناءات، حيث اكتفت بكل أسف بدور المراقب".

المصدر : الجزيرة