مصر أغلقت معبر رفح أمس الجمعة بعد هجمات قام بها مسلحون على مراكز للجيش والشرطة في سيناء (الفرنسية)

تواصل السلطات المصرية إغلاق معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي، وسط دعوات من قوى وطنية وفصائل في القطاع إلى الفصل بين الأوضاع الداخلية المتوترة في مصر والوضع الإنساني في غزة.

وقالت هيئة المعابر والحدود التابعة للحكومة الفلسطينية المقالة في القطاع إنه تم إبلاغها بمواصلة إغلاق المعبر، دون الإشارة إلى موعد محدد لإعادة فتحه.

وقد أعرب وكيل وزارة الخارجية في الحكومة الفلسطينية المقالة غازي حمد عن أمله في انتهاء حالة الإغلاق بأسرع وقت ممكن.

من جهتها، عقدت عدة قوى وطنية وفصائل في قطاع غزة اجتماعا اليوم السبت في مقر الجبهة العربية الفلسطينية، وجاء في بيان أعلن عقب الاجتماع أن القطاع بدأ يعاني من أزمة يرجح أن تتفاقم إذا ما استمر الحال على ما هو عليه.

وأضاف البيان أن الشعب الفلسطيني لن يكون إلا مع خيارات الشعب المصري، ولن يكون طرفاً في الخلافات والتجاذبات السياسية الداخلية.

ونقلت وكالة رويترز عن سكان في القطاع أنه لم يعد بمقدورهم إدخال السلع والوقود من مصر، حيث توقفت إحدى محطات التزود بالوقود في مدينة غزة عن العمل.

يشار إلى أن السلطات المصرية أغلقت معبر رفح البري منذ صباح أمس الجمعة عقب شن مجهولين هجمات على خمسة مواقع للجيش والشرطة في محافظة شمال سيناء المصرية، مما أدى إلى مقتل جندي وإصابة ثلاثة آخرين بجروح، وفقا لمصادر أمنية.

المصدر : الجزيرة + وكالات