أكدت مصادر أمنية مصرية اعتقال مرشد جماعة الإخوان المسلمين محمد بديع أمس الخميس وعدد من قيادات الجماعة وحزب الحرية والعدالة المنبثق عنها، في حين قالت مصادر أخرى إن الرئيس المعزول محمد مرسي رهن الاحتجاز بمنشأة عسكرية، وإنه سيتم التحقيق معه بتهمة إهانة القضاء.

ونقلت رويترز عن مصادر أمنية مصرية قولها إن قوات الأمن اعتقلت بديع في مدينة مرسى مطروح بشمال غرب البلاد, مشيرة إلى أن الشرطة تعقبته إلى المدينة القريبة من الحدود الليبية "لكنها لا تعتقد أنه كان يحاول الهروب من البلاد". جاء ذلك بينما نفت الجماعة بموقعها على الإنترنت صحة نبأ الاعتقال.

وكان مكتب النائب العام قد أعلن عن أمر في وقت سابق أمس الخميس باعتقال المرشد العام للجماعة ونائبه خيرت الشاطر بتهمة التحريض على قتل متظاهرين أمام المقر العام للجماعة في القاهرة الذي هوجم ليلة الأحد.

وقالت النيابة إن التحريات أثبتت أن المتهمين هم من كلفوا أكثر من 250 شخصا من أعضاء الجماعة بقتل أي شخص يقترب من مقر الجماعة وأمدوهم بالأسلحة النارية.

محمد مرسي عزله الجيش وأوقفه في منشأة عسكرية (الجزيرة)

احتجاز مرسي
وفي وقت سابق أمس, قالت مصادر من الجيش والإخوان المسلمين إن الرئيس المعزول محمد مرسي رهن الاحتجاز حاليا في منشأة عسكرية, في حين فتحت السلطات القضائية تحقيقا في اتهامات بأنه و15 آخرين من القيادات الإسلامية أهانوا القضاء.

وقال القيادي الإخواني عصام العريان إن الجماعة ستعكف على دراسة ما سماها الانتكاسة السياسية, وكتب على صفحته على فيسبوك إن أمواج التعاطف مع الإخوان سترتفع تدريجيا مع الوقت.

من جهة أخرى، حثت الولايات المتحدة مصر على تفادي ما سمته الاعتقال "التعسفي" لمرسي ومؤيديه.

وفي هذا السياق دعا حزب النور السلفي السلطات المصرية إلى عدم ملاحقة أبناء التيار الإسلامي، "ما لم يخرجوا عن القانون"، مؤكدا أهمية عدم المساس بالحريات باعتبارها من مكاسب ثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بنظام حسني مبارك عام 2011.

وقال في بيان إن "حلم المصريين بعد ثورة 25 يناير هو أن يتحرر من عهود الظلم والطغيان"، ولكنه رأى أن "إخفاق جماعة الإخوان كانت نتيجة طبيعية لممارسات خاطئة تراكمت حتى أدت إلى انفصام مجتمعي".

وكان القضاء المصري قد حدد الأسبوع المقبل موعدا للتحقيق مع مرسي وثمانية من قيادات جماعة الإخوان والتيار الإسلامي بتهمة إهانة القضاء. كما أدرجت السلطات أسماء تلك القيادات الإخوانية في قوائم المنع من السفر، وأبرزهم سعد الكتاتني وعصام العريان ومحمد البلتاجي ومحمد مهدي عاكف, بالإضافة إلى عصام سلطان نائب رئيس حزب الوسط.

المصدر : وكالات