آليات عسكرية في شوارع العريش بسيناء (الجزيرة-أرشيف)

هاجم مسلحون فجر اليوم الجمعة مطار العريش وستة مراكز للشرطة والجيش المصريين في شمال سيناء، وأعقب ذلك اشتباكات قتل فيها جندي وجرح آخرون، حسب تقارير إعلامية.

وأكد الصحفي المصري حاتم البلك في تصريحات للجزيرة من العريش مقتل جندي مصري في هذه الاشتباكات، وقال إن مقر الأمن المركزي في العريش تعرض بدوره للهجوم.

وأضاف أن شهود عيان أكدوا أن طائرة أباتشي تابعة للجيش المصري قصفت سيارة استخدمها المهاجمون في محاولة لاقتحام مطار العريش.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن من سمتهم مسلحين إسلاميين أطلقوا صواريخ وعيارات نارية على مركز للشرطة مما أدى إلى مقتل جندي مصري.

ونقلت الوكالة نفسها عن شهود عيان قولهم إن المسلحين هاجموا أيضا مركزا للمخابرات العسكرية في مدينة رفح الحدودية.

ونقلت وسائل إعلام مصرية عن مصادر أمنية قولها إن المهاجمين أطلقوا قذائف صاروخية على نقاط تفتيش للجيش تتولى حراسة مطار العريش.

وأضافت أن المسلحين فتحوا النار على مركز للشرطة في رفح على الحدود مع قطاع غزة، مما تسبب في إصابة عدد من الجنود بجروح، مشيرة إلى أن هذا المركز يقع على مقربة من فرع المخابرات الحربية في المنطقة.

وتأتي هذه الهجمات بعد عزل الجيش الرئيس محمد مرسي أول أمس الأربعاء وتعطيل العمل بالدستور وتعيين رئيس المحكمة الدستورية العليا عدلي منصور رئيسا مؤقتا للبلاد، واعتقال قيادات من جماعة الإخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة المنبثق عن الجماعة، وإغلاق قنوات فضائية محسوبة على التيار الإسلامي.

المصدر : وكالات