فرحة الفلسطينيين بقبولهم دولة مراقب بالأمم المتحدة (الجزيرة-أرشيف)

أوصت الجمعية البرلمانية بمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا أمس الأربعاء بأن تمنح السلطة الفلسطينية وضع دولة مراقب في منطقة البحر الأبيض المتوسط، في خطوة من المتوقع أن تلقي بظلالها على جهود وزير الخارجية الأميركية جون كيري لإحياء مفاوضات السلام.

وذكرت وكالة الصحافة الألمانية (د.ب.أ) أن هذه التوصية ستبقى متوقفة على قرار مجلس وزراء المنظمة، بشأن ما إذا كان ينبغي منح السلطة الفلسطينية هذه الصفة.

وترفض إسرائيل أن تصنف فلسطين دولة طالما أنه لا يوجد اتفاق سلام بينها وبين السلطة الفلسطينية، إذ قد تتسبب هذه الخطوة في تعقيد جهود كيري التي تهدف إلى جمع الإسرائيليين والفلسطينيين على طاولة المفاوضات.

يشار إلى أن الجمعية العامة للأمم المتحدة منحت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي فلسطين صفة دولة مراقب غير عضو في الأمم المتحدة، في خطوة تعد انتصارا دبلوماسيا ومكسبا قانونيا للفلسطينيين.

وصوتت 138 دولة لصالح مشروع القرار الذي منح دولة فلسطين هذه الصفة، في حين عارضته تسع دول، وامتنعت عن التصويت 41 دولة.

ووافقت على الطلب الفلسطيني ثلاث من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي فرنسا وروسيا والصين، في حين عارضته الولايات المتحدة وامتنعت بريطانيا عن التصويت.

أما الدول الثماني الأخرى التي رفضت القرار فهي كندا وجمهورية التشيك وإسرائيل وجزر مارشال وميكرونيزيا ناورو وبالاو وبنما.

المصدر : وكالات