تشهد سيناء تصاعدا في هجمات المسلحين على قوات الجيش والشرطة منذ عزل الرئيس مرسي (رويترز-أرشيف)

قالت وزارة الداخلية المصرية إن مسلحين استهدفوا أمس مبنى مديرية أمن شمال سيناء بصاروخ ذاتي الدفع من مسافة بعيدة، وتم التعامل مع الصاروخ وإبطال الجزء المتفجر منه، مما أدى إلى إصابة ثلاثة أفراد من الشرطة وإحداث أضرار في المبنى.

ونشرت وزارة الداخلية في صفحتها على موقع فيسبوك صورا قالت إنها لأجزاء من الصاروخ. وتظهر الصور أن الصاروخ من طراز أي جي-أم-114 هيل فاير.

وفي تعليقه على هذه الصور قال الجنرال الأميركي المتقاعد مارك كيميت في مقابلة مع الجزيرة إن الصاروخ غالبا ما يتم إطلاقه من طائرات الهليكوبتر, مشيرا إلى أن مصر اشترته من الولايات المتحدة في أواخر الثمانينيات ومطلع التسعينيات.

في نفس السياق، أعلنت مصادر أمنية أمس الاثنين مقتل مجندين اثنين وإصابة عدد آخر بينهم ضابط جيش في هجمات متفرقة شنها مسلحون بقذائف صاروخية وطلقات رصاص على مراكز شرطة ونقطة إطفاء شمالي سيناء.

وقال شهود عيان إن قوات الجيش ألقت القبض على ثلاثة أشخاص بمنطقة حي الصفا برفح المصرية.

وتشهد سيناء تصاعدا في هجمات المسلحين على قوات الجيش والشرطة منذ قيام الجيش بعزل الرئيس محمد مرسي في الثالث من يوليو/تموز الجاري.

وقتل في هذه الاضطرابات 63 شخصا في سيناء بينهم 19 شرطيا وعشرة مجندين في الجيش المصري، فيما أصيب أكثر من مائة شخص.

المصدر : الجزيرة + وكالات