توثيق انتهاكات خطيرة بسوريا والجربا يصل الدوحة
آخر تحديث: 2013/7/30 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/30 الساعة 11:05 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/22 هـ

توثيق انتهاكات خطيرة بسوريا والجربا يصل الدوحة

التحقيق الأممي وثّق انتهاكات خطيرة منها الاختفاء والاعتقال والتعذيب والاغتصاب (الجزيرة)

وثّقت لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق في سوريا انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان بما في ذلك القصف اليومي للمدن والقرى، وحالات الاختفاء والاعتقال والتعذيب والاغتصاب، منتقدة طرفي النزاع. يأتي هذا فيما يصل رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية  أحمد الجربا الثلاثاء إلى الدوحة لبحث تطورات الوضع السوري.

وندد رئيس اللجنة الأممية باولو سيرجيو بينهيرو أمس الاثنين في نيويورك بـ"الوضع اليائس" لآلاف الأشخاص المخطوفين في هذا البلد حيث أودى النزاع بحياة أكثر من مائة ألف شخص في 28 شهرا، متحدثا عن مجازر واغتيالات نفذت من دون أن يعاقب منفذوها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن بينهيرو قوله أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة إن "أحد أكثر أوجه النزاع السوري بشاعة هو اختفاء آلاف الأشخاص من أمام منازلهم أو على حواجز أو في الشارع".

وأوضح المسؤول الأممي أن الاعتقالات تُعد بالنسبة للجنة التحقيق "الباب المفتوح على جرائم أخرى مثل التعذيب"، مؤكدا وفقا للمعطيات الواردة بالتحقيق أن "التعذيب لا يزال يُمارس بشكل منهجي ومعمم وفي غالب الأوقات داخل مراكز الاحتجاز التابعة لأجهزة استخبارات الحكومة".

وبيّن بينهيرو -خلال عرضه وثائق التقرير أمام الأعضاء الـ193 في الجمعية العامة- "أن التعذيب استخدم في المستشفيات العسكرية ومستشفيات الدولة"، في حين عمدت مجموعات مسلحة معارضة للحكومة إلى تعذيب جنود أثناء استجوابهم عبر استخدام الوسائل نفسها التي تستخدمها أجهزة استخبارات الرئيس السوري بشار الأسد.

وفي المقابل انتقد السفير السوري في الأمم المتحدة بشار الجعفري المعلومات التي أوردها محققو الأمم المتحدة واصفا إياها بـ"غير المنطقية".

وبيّن الجعفري في كلمته أن اللجنة بالغت في الجرائم التي تقول إن النظام السوري اقترفها، وتجاهلت الجرائم التي ترتكبها جماعات المعارضة المسلحة، معربا عن أسفه لاعتماد لجنة التحقيق على "المبالغة الكبيرة" في عرض استنتاجاتها.

الجربا وصل الدوحة لبحث تطورات الوضع السوري (رويترز)

ورأى أن هذه اللجنة تهمل كليا الأمور الجوهرية أو تهمشها، متحدثا عن قيام القوات المعارضة للنظام التي وصفها بالإرهابية بـ"أكل لحوم البشر وقتل الأبرياء وذبح وتنكيل بالجثث والنحر على الهوية الدينية والطائفية وارتكاب المئات من التفجيرات الانتحارية"، وغيرها.

الجربا بالدوحة
في الأثناء وصل رئيس الائتلاف الوطني أحمد الجربا، للعاصمة القطرية الدوحة، حيث من المقرر أن يلتقي شخصيات قطرية رفيعة المستوى لبحث تطورات الأوضاع في سوريا.

وأوضح المتحدث باسم الائتلاف الوطني السوري لؤي صافي، أن هذه الزيارة ستكون فرصة لتبادل وجهات النظر بشأن تطورات الملف السوري، حيث سيتم إطلاع القيادة القطرية على ما يجري في الداخل السوري.

وقال صافي للجزيرة إن قطر تُعد من أهم الدول الداعمة للثورة السورية، مبينا أن من الملفات التي سيتم التطرق إليها الدعم الإغاثي والعسكري والسياسي، إلا أنه لم يقدم تفاصيل إضافية.

وتعتبر زيارة الجربا لقطر الأولى منذ انتخابه رئيساً للائتلاف الوطني، وهي تأتي عقب لقاءات جمعته الأربعاء الماضي بالرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند بباريس، واليوم الذي يليه بوزير الخارجية الأميركي جون كيري، في مقر الأمم المتحدة في نيويورك.

المصدر : الجزيرة + وكالات