مشهد من الدمار الذي حل بمدينة حلب نتيجة القصف الجوي والمدفعي لقوات النظام (الفرنسية)
وثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اليوم الأربعاء مقتل 31 شخصا في محافظات سورية مختلفة معظمهم في حلب وحماة ودمشق ريفها. في هذه الأثناء قال المركز الإعلامي السوري إن الجيش الحر أعلن بدء المرحلة الخامسة مما سماها معركة "العاديات ضبحا" لفتح أبواب حلب من الجانب الغربي.
 
فقد قالت الشبكة السورية في بيان وصلت الجزيرة نت بنسخة إن 31 شخصا من بينهم 11 مسلحا من الجيش الحر لقوا مصرعهم، فيما سقط أربعة أشخاص تحت التعذيب.

في هذه الأثناء، قال المركز الإعلامي السوري إن "الحر" قتل عددا من جنود النظام ومقاتلي حزب الله في خان العسل بريف حلب، كما دمر ثلاث دبابات في إطار معركة "العاديات ضبحا".

بدورها، نقلت قالت شبكة شام إن الجيش الحر سيطر على ضاحية الراشدين الجنوبية بمدينة حلب التي يتنازع الطرفان السيطرة عليها.

وأفاد ناشطون أن الجيش الحر يتقدم باتجاه مدينة حلب من الغرب ويشتبك مع قوات النظام السوري بخان العسل.

من جهتها قالت شبكة سوريا مباشر إن الجيش الحر استهدف بقذائف الهاون تجمعات لجيش النظام في ملعب الحمدانية غربي مدينة حلب، كما تحدثت الشبكة عن سيطرة الجيش الحر على ضاحية الراشدين على طريق حلب دمشق وقطع الطريق الدولي.

أحياء سورية عدة هجرها سكانها بفعل القصف والمواجهات المسلحة (الفرنسية)

أحياء دمشق
وقتل خمسة أشخاص في دمشق وريفها من بينهم شخصان سقطا جراء قصف بالهاون من قبل القوات النظامية على أطراف بلدة المليحة، أدى أيضا إلى جرح أكثر من ستة آخرين بحسب المكتب الإعلامي للمجلس المحلي للبلدة.

وقصف الجيش النظامي بالمدفعية الثقيلة أحياء القابون والحجر الأسود، كما سقطت قذيفة هاون في منطقة السادات بدمشق بالموازاة مع شنها حملة دهم واعتقالات في حي الميدان بحسب بيان شبكة شام الإخبارية.

وفي ريف دمشق، قال اتحاد تنسيقيات الثورة السورية إن الجيش الحر استهدف اللواء 155 في القطيفة بصواريخ غراد، كما استهدف بقذائف الهاون أكبر رحبة للدبابات في مدينة حرستا.

كما أفادت لجان التنسيق المحلية أن جيش النظام قصف بلدات النشابية وحزرما والبلالية والقاسمية ومرج السلطان في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

وفي معضمية الشام المحاصرة من ثمانية أشهر قصفت الفرقة الرابعة من قوات النظام المتمركزة على الجبال الأحياء السكنية مما أسفر عن مزيد من الدمار في المدينة.

وفي مدينة حمص، أضافت نفس المصادر أن قوات النظام أطلقت الصواريخ من الأحياء الموالية باتجاه أحياء باب هود والخالدية وجورة الشياح. في حين قال الجيش الحر إنه تصدى لمحاولات اقتحام النظام لأحياء حمص القديمة.

من جانبه قال اتحاد تنسيقيات الثورة إن جيش النظام قصف بلدات الغنطو والحولة وقلعة الحصن وبساتين تدمر بريف حمص.

كما بث ناشطون سوريون صورا قالوا إنها لقصف براجمات الصواريخ استهدفت أحياء حمص القديمة.

وفي محافظة درعا مهد الثورة السورية، لقي شخص واحد مصرعه فيما قالت شبكة شام السورية إن الطيران الحربي السوري قصف بلدة المزيريب بالتزامن مع قصف عنيف براجمات الصواريخ والمدفعية الثقيلة على بلدات تسيل والشجرة وسحم الجولان ومعظم قرى منطقة وادي اليرموك.

اضغط للدخول إلى صفحة الثورة السورية

مجزرة جديدة
في السياق ذاته، أكد ناشطون ارتفاع عدد قتلى في سوريا خلال أمس إلى 85 شخصا في معظم محافظات البلاد، بينهم ستة أطفال وسيدتان وأربعة معتقلين وعشرون مقاتلا من الجيش الحر.

ووثقت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أن قوات النظام ارتكبت مجزرة في بلدة كفربطنا بريف دمشق ذهب ضحيتها 14 قتيلا، بينهم أربعة أطفال وسيدتان.

وقال المجلس العسكري في دمشق وريفها إن الجيش الحر قصف مواقع للنظام وحزب الله اللبناني قرب مطار دمشق الدولي.

وأفاد المجلس العسكري بأن الجيش الحر تصدى لمحاولات القوات النظامية اقتحام محطة انطلاق البولمان في حي القابون الدمشقي، كما استهدف تجمعات للشبيحة قرب طريق "المتحلق الجنوبي".

المصدر : الجزيرة