قوات من الجيش المصري في منطقة رفح بسيناء (الجزيرة)

نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن شهود عيان ومصادر أمنية أن الجيش المصري وضع في حالة استنفار تام في شبه جزيرة سيناء وخاصة على الحدود المصرية مع غزة، كما نشرت حركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) قواتها على الحدود تحسبا لتطورات الأوضاع في مصر.

وقالت المصادر إن الجيش المصري قام بعملية إعادة انتشار على طول الحدود مع غزة وخاصة مناطق الأنفاق، وأضافت أن سيارات الجيب تقوم بدوريات حول الحدود مع وصول تعزيزات من القوات إلى منطقة رفح.

كما أكد شهود عيان أن قوات من كتائب القسام التابعة لحركة حماس ومن الشرطة الفلسطينية في غزة انتشرت حول الحدود مع مصر، ووضعت في حالة استنفار أيضا، كما وضع الجيش الإسرائيلي على الحدود مع مصر في منطقة سيناء في حالة استنفار كامل.

وقال مصدر أمني مصري إن هناك تعليمات صدرت للشرطة المصرية في سيناء بالتعامل بحذر، وإنها قامت باتخاذ إجراءات أمنية مشددة على جميع المقرات الأمنية في سيناء، وخاصة المنشآت الحيوية وأقسام الشرطة ومديرية أمن شمال سيناء ومطار العريش ومداخل ومخارج سيناء.

يذكر أن القوات المسلحة المصرية أصدرت بيانا يوم الاثنين منحت فيه مختلف الأطراف السياسية مهلة 48 ساعة، انتهت مساء اليوم الأربعاء، للتوصل إلى اتفاق قبل التدخل وإعلان خريطة مستقبل وإجراءات تشرف على تنفيذها، لكن الرئيس المصري محمد مرسي أكد تمسكه بمنصبه بمقتضى الشرعية الانتخابية رافضا أي تغيير خارج الأطر الدستورية.

المصدر : الألمانية