نحو 700 عراقي لقوا حتفهم بأعمال عنف خلال الشهر الجاري (أسوشيتد برس)

قتل العشرات وجرح ما لا يقل عن 180 شخصا اليوم الاثنين بسلسلة انفجارات لسيارات مفخخة في العاصمة العراقية بغداد هزت مناطق ذات غالبية شيعية، بحسب ما أفادته مصادر أمنية طبية. وهو ما يرفع عدد ضحايا أعمال العنف المتواصلة في البلاد.

وبلغ عدد القتلى في حصيلة غير نهائية نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية 48 قتيلا و225 جريحا، مشيرة إلى أن تصاعد أعمال العنف يثير المخاوف من العودة إلى صراع شامل في البلد الذي يحاول فيه الأكراد والشيعة والمسلمون السنة إيجاد وسيلة لتقاسم السلطة.

من جهتها قالت وكالة الصحافة الفرنسية إن عدد الجرحى بلغ 225 جريحا، وهي أرقام مرشحة للارتفاع، موضحة أن عشر سيارات مفخخة استهدفت مناطق متفرقة من محافظة بغداد، كما انفجرت خمس سيارات أخرى في الكوت (160 كلم جنوب بغداد) والسماوة (280 كلم جنوب بغداد) والبصرة (450 كلم جنوب بغداد).

ونقلت عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله إن الهجمات التي وقعت في أوقات متزامنة بدأت عند الساعة 7.30 بالتوقيت العراقي أي 4.30 بالتوقيت العالمي.

وأضاف المصدر ذاته أن 27 شخصا قتلوا وأصيب أكثر من 115 بجروح بانفجار تسع سيارات مفخخة داخل مدينة بغداد استهدفت معظمها مناطق شيعية، وأن شخصين قتلا وأصيب 15 بجروح في انفجار المحمودية (30 كلم جنوب بغداد).

واستهدفت السيارات المفخخة في بغداد مناطق البياع (غرب) والرسالة (جنوب غرب) والصدر (شرق) والحرية (شمال) والشرطة الرابعة (جنوب) والكاظمية (شمال).

وفي هجمات وقعت في مناطق أخرى من العراق، قتلت سيارتان مفخختان في الكوت خمسة أشخاص وأصابت 35 بجروح، كما قتل شخصان آخران وأصيب 10 بجروح في السماوة، وقتل شخص وأصيب ستة في البصرة.

وبهذه الحصيلة يرتفع عدد ضحايا أعمال العنف التي اندلعت خلال الشهر الحالي أو وتلك المندلعة منذ بداية العام، وعلى الرغم من تضارب الأرقام فيما يخص عدد القتلى فإن المؤكد أن عدد ضحايا شهر يوليو/ تموز الحالي  زاد على 700 قتيل، وأن عددهم بلغ نحو ثلاثة آلاف منذ بداية العام الحالي.

المصدر : وكالات