السفير المصري في رام الله يحث الإعلام الفلسطيني على إيصال صورة الموقف الفلسطيني كما هو (الجزيرة)

 يتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس غدا إلى القاهرة على رأس وفد رفيع في زيارة رسمية قصيرة، هي الأولى له بعد عزل الرئيس محمد مرسي.

وقالت مصادر فلسطينية إن محمود عباس الذي سيلتقي الرئيس المصري المؤقت عدلي منصور وكبار المسؤولين المصريين سيؤكد على الموقف الفلسطيني القائم على عدم التدخل في الشؤون الداخلية المصرية.

من جانب آخر، قال رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة في قطاع غزة إسماعيل هنية إن هناك مؤامرات على الدول العربية وعلى مصر خاصة، معربا عن قلقه من الأحداث التي تشهدها مصر حاليا.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) قد دعت السبت الشعب الفلسطيني إلى التصدي لما وصفته بـالسياسة السوداء لحركة فتح، على خلفية تنظيمها مظاهرة مؤيدة للجيش المصري في رام الله.

وفي رام الله سلم وفد فلسطيني يضم مثقفين ورجال دين وقوى سياسية وممثلين عن الحراك الشبابي الفلسطيني السبت، السفير المصري لدى السلطة الفلسطينية ياسر عثمان بيان تأييد شعبي للشعب المصري.

وشمل البيان الذي سلمه الوفد برئاسة رئيس مجلس القضاء الأعلى سابقا، القاضي عيسى أبو شرار، توقيع أكثر من 550 شخصية فلسطينية.

 وثمن البيان "موقف الغالبية الساحقة من الشعب المصري العريق"، وعبر موقعوه عن التضامن الكامل معه ومع ثورته "التي أثبتت أن روح مصر لا تموت".

 وأكد أبو شرار خلال اللقاء مع السفير المصري، على عدم التدخل الفلسطيني في الشأن المصري واقتصار الموقف على أنه يؤمل أن تتغلب مصر على مشاكلها وتتجاوز محنتها بسلام.

وحث على ضرورة تنفيذ خريطة الطريق التي رسمها الجيش المصري بالتوافق مع الأزهر والكنيسة المصرية لإخراج مصر من أزمتها الداخلية.

 من جهته أكد السفير ياسر عثمان وجود أطراف عديدة تحاول زج مصر في معارك داخلية "لكننا نرفض قطعيا تدخل هذه الأصوات المعزولة ولا نكترث بها ونؤكد أن البوصلة في مصر تسير بالاتجاه الصحيح".

وأشار عثمان إلى أهمية المشاركة الإعلامية الفلسطينية للإعلام المصري، بحيث تصل صورة "الموقف الفلسطيني تماما كما هي".

المصدر : وكالات