7 قتلى وعشرات المصابين بين مؤيدي مرسي بالإسكندرية
آخر تحديث: 2013/7/27 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/27 الساعة 03:16 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/20 هـ

7 قتلى وعشرات المصابين بين مؤيدي مرسي بالإسكندرية

مسلحون حاصروا العشرات من مؤيدي مرسي داخل مسجد القائد إبراهيم بالإسكندرية (الجزيرة)

أوقعت الاشتباكات بين مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ومعارضيه الجمعة سبعة قتلى وأكثر من مائتي جريح في الإسكندرية، كما حاصر مسلحون مسجد القائد إبراهيم الذي تحصن فيه عدد من مؤيدي مرسي.

ونقل مراسل الجزيرة نت بالإسكندرية أحمد عبد الحافظ عن مدير المستشفيات الجماعية الدكتور أسامة أبو السعود قوله إن القتلى سقطوا جراء رصاص وطعنات نافذة في الصدر، وإن آخرين أصيبوا أحدهم في حالة حرجة في الاشتباكات العنيفة التي اندلعت بمنطقة محطة الرمل وسط المدينة.

وبدوره قال الصحفي محمد سعيد للجزيرة إن قوات من الجيش تحاول تأمين محيط مسجد القائد إبراهيم لإخراج المحتجزين فيه، وأوضح أن حالات نهب وسرقة رصدت في محيط المسجد استهدفت محلات تجارية.

وعن أعداد المحاصرين بداخل المسجد قال سعيد إنهم في حدود سبعين شخصا، غير أن الطبيب محمد عبد الجواد الذي تحدث للجزيرة من داخل المستشفى الميداني بالمسجد، أكد وجود ما بين 300 و400 محتجز.

واندلعت مناوشات بين مؤيدي الرئيس المعزول ومعارضيه عقب صلاة الجمعة، وتجددت عقب تصدي شباب الإخوان لمجهولين حاولوا اقتحام مسيرة تم تنظيمها أمام ميدان مسجد القائد إبراهيم، ومع احتدام المواجهات تحولت المنطقة المحيطة إلى حرب شوارع أسفرت عن سقوط عشرات المصابين بإصابات متنوعة تم نقلهم إلى المستشفيات القريبة بعد أن هرعت إلى المنطقة سيارات الإسعاف.

وامتدت الاشتباكات التي بدأت أمام مسجد القائد إبراهيم إلى شارعي الترام والكورنيش وسط حالة من الكر والفر بين الطرفين، الأمر الذي أصاب المنطقة بالشلل التام بعد فشل أجهزة الأمن في السيطرة على الموقف ودفعها لإلقاء القنابل المدمعة لتفريق المتظاهرين والفصل بين الطرفين.

مظاهرات مؤيدة
في المقابل، شهد ميدان سيدي جابر أجواء مختلفة سادتها مظاهر البهجة والاحتفال، وارتفعت أصوات الألعاب النارية، حيث تولى الجيش تأمين مداخل ومخارج الميدان بالكامل وتم تشكيل لجان شعبية لتفتيش الوافدين، وحاصرت الميدان مدرعات الجيش وأغلق بالأسلاك الشائكة.

ورسم المتظاهرون الذين رددوا الأغاني الوطنية وهتافات مؤيدة للفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع غرافيتي علي أرض الميدان كتبوا عليها "لا للإرهاب" بمجموعة من اللغات المختلفة كما تم التوقيع على استمارات تأييد للجيش في ما أطلقوا عليه "محاربة الإرهاب" وفرض الأمن ومطالبته بوقف تحويل مصر إلى "بؤرة للإرهاب"، على حد تعبيرهم.

من جانب آخر قال رئيس الإدارة المركزية للرعاية الحرجة والعاجلة بوزارة الصحة خالد الخطيب إن أكثر من مائتي مصاب سقطوا في الأحداث التي شهدتها الجمعة مدن القاهرة ودمياط والإسكندرية والغربية والشرقية.

وأوضح أن 11 من إجمالي المصابين تنوعت إصابتهم بين جروح وكسور وكدمات، في حين بلغ عدد المصابين بطلقات خرطوش 61 مصابا، إضافة إلى 38 حالة أخرى أصيبوا بإغماءات نتيجة التدافع وارتفاع درجة الحرارة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات