الانقسام الداخلي امتد إلى صفوف المصريين المقيمين بالخارج (الأوروبية-أرشيف)
نظم مصريون مقيمون في الخارج مظاهرات منددة بما وصفوه بالانقلاب العسكري وإسقاط الشرعية من قبل الجيش المصري، وخرج آخرون لتأييد خارطة الطريق التي أقرتها القوات المسلحة في أعقاب عزل الرئيس محمد مرسي.
 
ونظم عدد من المصريين المقيمين بالولايات المتحدة الأميركية مظاهرات في ساحة تايم سكوير بمدينة نيويورك، وندد المتظاهرون بما وصفوه الانقلاب العسكري على الشرعية في مصر، ورفعوا الأعلام المصرية ولافتات ورددوا هتافات تطالب بحماية الديمقراطية في مصر ورفض عودة حكم العسكر.

وفي العاصمة النرويجية أوسلو نظم العشرات من أفراد الجالية المصرية والعربية اعتصاما أمام البرلمان النرويجي تضامنا مع المسيرات التي خرجت في مصر تأييداً لـ"شرعية" الرئيس محمد مرسي.

وردد المعتصمون هتافات منددة بـ"الانقلاب العسكري" وبطلب وزير الدفاع عبد الفتاح السيسي تفويضا لقتل المدنيين الأبرياء، على حد قولهم، واستنكر المشاركون ما عدوه انحيازا من قبل السيسي لفصيل على حساب آخر من أبناء الشعب المصري، ونددوا بالدول التي دعمت "الانقلاب العسكري" في مصر، وقدمت لها المليارات التي حجبتها عن حكومة مرسي، حسب قولهم.

من جانبهم نظم أفراد من الجالية المصرية في لندن مظاهرة أمام السفارة المصرية تأييدا للجيش المصري، ودعما لخارطة الطريق التي أعلنها لحل أزمة البلاد، ورفع المتظاهرون صور وزير الدفاع المصري مطالبين جميع الأطراف في مصر باعتماد لغة الحوار والمصالحة الوطنية.

وفي باريس تجمع عدد من المصريين أمام مكتب الدفاع المصرى بباريس وفى عدد من الميادين الرئيسية بالعاصمة الفرنسية ليؤكدوا تفويضهم للجيش المصري والشرطة المدنية في مواجهة ما وصفوه بـ"الإرهاب والعنف" فى مصر.

ورفع المشاركون الأعلام المصرية واللافتات المؤيدة للجيش المصرى وصور السيسي، ورددوا شعارات "الجيش والشعب إيد واحدة".. وسلموا ملحق الدفاع المصري بباريس رسالة من الجالية المصرية "بتفويض الجيش المصرى من أجل مواجهة الإرهاب".

المصدر : الجزيرة + وكالات