دعوات لمظاهرات حاشدة في مصر من أنصار مرسي ومن الجيش اليوم الجمعة (الفرنسية-أرشيف)
حث البيت الأبيض الجيش المصري على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس وبذل كل ما بوسعه لمنع وقوع اشتباكات بين متظاهرين في مصر، وذلك عشية مظاهرات متوقعة اليوم الجمعة  دعا إليها على السواء أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي والجيش لتفويضه باستخدام القوة ضد ما وصفه بالإرهاب.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست إن واشنطن قلقة من أي خطاب يشعل التوتر، بعدما دعا وزير الدفاع المصري الفريق أول عبد الفتاح السيسي المصريين للخروج إلى الشوارع الجمعة.

وأضاف إيرنست أن الإدارة الأميركية تحث قوات الأمن على ممارسة ضبط النفس والحذر إلى أقصى درجة.

من جهتها أعربت فرنسا عن قلقها البالغ عشية المظاهرات، داعية إلى احترام حق التظاهر السلمي.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية فيليب لاليو إنه من المهم تجنب أي شيء يؤجج التوتر أو يؤدي إلى إثارة أعمال عنف في هذه الفترة الدقيقة التي تمر بها مصر.

وأضاف أنه من الضرورة أن يحصل الانتقال السياسي في جو من احترام حقوق الإنسان ودولة القانون والتعددية عبر السماح بمشاركة كل القوى والفعاليات السياسية.

وكان السيسي قد دعا جميع المصريين للنزول إلى الشارع الجمعة لإعطائه "تفويضا لمواجهة العنف والإرهاب".

وصعد الاخوان المسلمون لهجتهم الخميس ضد السيسي واعتبروا خطابه إصرارا على الانقلاب العسكري ودعوة إلى حرب أهلية تريق دماء الناس في الشوارع، بينما أكد الجيش المصري أن الدعوة "ليست تهديدا لأطراف سياسية بعينها".

المصدر : وكالات