الخبيران الأمميان أجريا مباحثات مع مسؤولين سوريين من بينهم وزير الخارجية وليد المعلم (الفرنسية)

غادر خبيران بالأسلحة الكيمياوية بالأمم المتحدة العاصمة السورية الخميس بعد محادثات مع المسؤولين السوريين حول تقارير عن استخدام أسلحة كيمياوية في النزاع السوري.

وقال المستشار في بعثة الأمم المتحدة بدمشق خالد المصري لوكالة الصحافة الفرنسية إن رئيسة لجنة شؤون نزع السلاح في الأمم المتحدة أنجيلا كاين ورئيس لجنة التحقيق الدولية في استخدام الأسلحة الكيمياوية في سوريا آكي سيلستروم غادرا دمشق بعد زيارة رسمية قابلوا خلالها عددا من المسؤولين السوريين بينهم وزير الخارجية وليد المعلم.

ولم يدل المصري بأي تفاصيل تتعلق بمضمون وسير المباحثات بين الخبراء ومسؤولي الحكومة السورية، بينما قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إنه سيتلقى تقريرا من الوفد الأممي عما تم التوصل إليه أثناء الزيارة.

وأكد مصدر سوري قريب من السلطات أن المسؤولين السوريين جددوا تمسكهم بأن تركز الأمم المتحدة تحقيقها على حادث سقوط صاروخ يحمل ذخيرة كيمياوية في بلدة خان العسل بريف حلب في 19 مارس/آذار والذي تبادلت المعارضة السورية والنظام الاتهامات بإطلاقه.

وأوضح المصدر أن المسؤولين السوريين أبلغوا الوفد الأممي بأن خان العسل سقطت مؤخرا بين أيدي المسلحين، وأن هناك اشتباكات في محيطها، وبالتالي لا بد من الانتظار قبل القيام بالتحقيق.

ومنذ تشكيل لجنة التحقيق الدولية بعد حادث خان العسل، اشترطت الحكومة السورية أن يقتصر عملها على هذا الحادث، فيما طلبت الأمم المتحدة السماح لها بالتجول في كل أنحاء سوريا والتحقيق في حوادث أخرى.

وتلقت الأمم المتحدة بلاغات بوقوع 13 هجوما كيمياويا في سوريا، حسبما أفاد مسؤول أممي بارز الثلاثاء الماضي.

وقدمت لندن وباريس وواشنطن ما تقول إنها أدلة على حوادث يشتبه باستخدام أسلحة كيمياوية فيها، واتهمت قوات نظام الرئيس بشار الأسد بالوقوف وراءها.

المصدر : الفرنسية