شايع نفى مرارا علاقته بتنظيم القاعدة (الجزيرة-أرشيف)
 
أفرجت السلطات اليمنية  عن الصحفي اليمني عبد الإله شايع الذي سُجن لمدة ثلاث سنوات في سجن الأمن السياسي بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.

وقالت مصادر أمنية يمنية إنه تم الإفراج عن  شايع قبل إكمال محكومتيه بالسجن خمس سنوات بناء على عفو من الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

واعتقل شايع بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة في يناير/كانون الثاني عام 2010 بعد نشره تقارير صحفية عن ضلوع الولايات المتحدة في غارة جوية ضد القاعدة في جنوب اليمن، بحسب جماعات حقوقية.

واتهم كذلك بالعمل كمستشار للتنظيم وبتصوير مبان أمنية وسفارات ومصالح أجنبية في صنعاء وتحريض القاعدة على مهاجمتها، وحكم عليه في 18 من الشهر نفسه بالسجن لمدة خمس سنوات في محاكمة وصفتها منظمات حقوقيه بأنها صورية.

وكان الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح، أمر بالإفراج عن شايع منتصف عام 2011، لكن الرئيس الأميركي باراك أوباما اعترض على إطلاق سراحه.

ولا يزال موقف الإدارة الأميركية من إطلاق سراح شايع غير واضح بعد أن أعلن سفيرها في صنعاء جيرالد فاير ستاين، الشهر الماضي أن بلاده تعارض إطلاق سراحه.

غير أن اتحاد الصحفيين اليمنيين أشاد بالإفراج عن شايع، وقال رئيسه مروان دماج إن شايع اعتقل لأسباب سياسية، مضيفا أن وفدا من الاتحاد التقى الرئيس هادي ودعاه للضغط لإطلاق سراحه.

المصدر : وكالات