السلطة الفلسطينية تنتظر الاجتماع المقبل لحكومة نتنياهو (الفرنسية)
قال وزير فلسطيني إن السلطة الفلسطينية تنتظر ردودا إسرائيلية على مطالبها بشأن مرجعيات عملية السلام للبت بشأن بدء مفاوضات السلام برعاية أميركية.

وقال وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ للإذاعة الفلسطينية الرسمية إن توجه وفد فلسطيني إلى واشنطن للقاء نظيره الإسرائيلي مرهون بتلقي رد إيجابي من الجانب الإسرائيلي على المقترح الأميركي بشأن مرجعيات عملية السلام.

وأوضح الشيخ أن السلطة الفلسطينية والإدارة الأميركية تنتظران الرد الإسرائيلي المتوقع أن يكون عقب اجتماع الحكومة الإسرائيلية المقبل نهاية الأسبوع.

وأكد الشيخ أن مفاوضات السلام عند استئنافها ستكون محددة بسقف زمني محدد لا يتعدى الشهور وأنه تم التوافق على ذلك مع الوسيط الأميركي.

وشدد على أن في مقدمة المطالب الفلسطينية لاستئناف المفاوضات الإفراج عن 103 أسرى فلسطينيين معتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو الموقع بين منظمة التحرير وإسرائيل عام 1993.

وبهذا الصدد أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمس أن جهودا رسمية تبذل للإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين القدامى لدى إسرائيل.

وقال عباس في بيان بثته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية (وفا) إن القيادة الفلسطينية تولي أهمية خاصة بقضية الأسرى وتبذل كافة الجهود للإفراج عنهم خاصة الأسرى الذين اعتقلوا قبل اتفاق أوسلو في عام 1993، والنساء وكبار السن والمرضى.

بموازاة ذلك اعتبر المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سري، أنه بالرغم من تفاقم الأزمة السورية، فإن عملية السلام في الشرق الأوسط ما زالت حاسمة بالنسبة لمصير المنطقة.

جاء تصريج سري خلال جلسة موسعة عقدها مجلس الأمن الدولي أمس بشأن الشرق الأوسط استمع خلالها إلى إفادة من سري عن آخر التطورات في المنطقة، بما في ذلك وضع المفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية وتداعيات النزاع السوري على لبنان والأحداث الأخيرة في مصر.


وقال إن التقدم في عملية السلام ومزيداً من الديناميكية البناءة بين الطرفين سيكون لها آثاراً إقليمية سياسية إيجابية مهمة، ولكن استمرار الجمود سيقوض الأمل في حل الدولتين المتفق عليه.

المصدر : وكالات