هنية كشف عن اتصالات لوقف التحريض في الإعلام المصري (الجزيرة)

جدد رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة ونائب رئيس حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية تدخل حركته في الأزمة المصرية الداخلية، كاشفا عن اتصالات مع القيادة المصرية لوقف التحريض ضدهم في الإعلام المصري.

ونفى هنية، في كلمة له خلال اعتصام تضامني مع الأسرى عقب أداء صلاة التراويح الليلة الماضية أمام مقر المندوب السامي للأمم المتحدة في قطاع غزة، أن يكون لهم دور داخل الساحة المصرية.

وقال إنه لم يثبت وجود أحد تابع لهم في أي مكان أو مفصل من مفاصل المشهد المصري أو العربي، وليس من مصلحتهم المشتركة أن تستمر الحملة الظالمة في مصر ضد الفلسطينيين.

وأكد هنية وجود اتصالات مع القيادة المصرية لوقف التحريض الإعلامي المصري، مشددا على عدم التدخل في الشأن المصري والعربي.

وتقول حماس إنها تواصل إجراء اتصالات مع المخابرات المصرية رغم عزل الرئيس المصري محمد مرسي في الثالث من الشهر الجاري.

ودعا هنية الإعلام المصري إلى اتقاء الله في قضية فلسطين ومقاومة الشعب الفلسطيني وفي مصر وغزة. وقال إن مصلحة الفلسطينيين أن تكون مصر قوية وموحدة وسيدة القرار العربي والإسلامي وتقود الأمة مجددا لاستعاد فلسطين وتحرير القدس والأقصى.

وسبق لهنية أن نفى الاتهامات لحماس بالتدخل في الأحداث الجارية في مصر، وانتقد حملات التحريض التي رفضتها أيضا منظمات حقوقية في مصر.

وقال هنية في كلمة ألقاها خلال افتتاحه مسجدا بغزة يوم 14 يوليو/تموز الجاري إن كل ما ينشر بشأن هذا التدخل ملفق، مشيرا إلى أن الزج بحكومته وحركة حماس في الأحداث الجارية بمصر لا يخدم سوى الاحتلال الإسرائيلي، ويلحق الضرر بالمجتمع الفلسطيني.

وكانت حماس اتهمت السبت حركة التحرير الوطني الفلسطينية (فتح) بتحريض وتأليب الرأي العام المصري عليها وعلى قطاع غزة عقب تبني ما يشاع عن تدخل حماس في الشأن المصري.

وكانت منظمات حقوقية قد أعلنت في مصر أنها ترفض استمرار التحريض على العنف والكراهية التي تشنها بعض وسائل الإعلام في المجتمع المصري ضد السوريين والفلسطينيين، خاصة من أتباع حماس.

وقال بيان للمنظمات إن خطاب الكراهية أصبح يهدد حياة مائتي ألف لاجئ سوري يعيشون في مصر، مشيرا إلى أن الشعب الفلسطيني لم يسلم من خطاب التحريض في وسائل الإعلام المصرية.

المصدر : يو بي آي