موشي يعلون تفقد المنطقة الحدودية مع مصر بعد أن عززت إسرائيل قواتها هناك (الأوروبية)  

قال مسؤولون إسرائيليون الثلاثاء إن إسرائيل عززت دفاعاتها الصاروخية قرب حدودها الجنوبية مع مصر للتصدي لهجمات محتملة من جانب من وصفتهم بالإرهابيين الإسلاميين الذين يقاتلون ضد قوات الأمن المصرية في شبه جزيرة سيناء.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي موشي يعلون "نحن نسمع كل يوم أنباء وقوع هجمات هناك، ونخشى أن توجه البنادق إلينا، وقد عززنا فعليا انتشارنا على الحدود".

وكان يعلون يتحدث أثناء زيارة لوحدة من منظومة الدفاع الصاروخي "القبة الحديدية" نشرت الأسبوع الماضي في بلدة إيلات الجنوبية.

وقال إن "مصر زادت منذ عزل الرئيس محمد مرسي جهودها للتضييق على المتشددين الذين استغلوا الفراغ الأمني في سيناء" منذ سقوط الرئيس المخلوع حسني مبارك.

وأضاف "يمكننا أن نرى نشاطا أكثر فاعلية للجيش المصري وقوات الأمن هناك في الشهور الأخيرة، وبصفة خاصة في الأسابيع الأخيرة بعد التغيير في الحكم".

وقال مسؤول آخر إنه "مع ضغط قوات الأمن المصرية على الإرهابيين، فإن إسرائيل تتوقع اضطرابات"، حسبما ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وأضاف المسؤول، الذي رفض أن يذكر اسمه، أن "التقييم في الأيام الأخيرة هو أنه على ضوء الحملة المصرية في سيناء، فإن العناصر الإرهابية هناك سوف تحاول إظهار قدرتها على البقاء والتحدي من خلال قصفنا".

يشار إلى أن مسلحين يقومون على نحو شبه يومي باستهداف قوات الجيش والشرطة في شبه جزيرة سيناء.

المصدر : وكالات