المئات من أنصار الإخوان المسلمين بالأردن تظاهروا الثلاثاء أمام السفارة المصرية تأييدا لمرسي (الجزيرة)

محمد النجار-الجزيرة نت

قدم حزب جبهة العمل الإسلامي -المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين بالأردن- الشكر لرئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان نتيجة مواقفه "الشجاعة" حيال عزل الجيش المصري الرئيس محمد مرسي.

وقال الحزب في مذكرة سلمها وفد برئاسة الأمين العام حمزة منصور للسفير التركي في عمان اليوم الاثنين "لقد كان موقفكم متميزا إزاء الانقلاب الكوني على مصر الذي شاركت فيه دول عظمى، فضلا عن دول إقليمية في مقدمتها (إسرائيل)..".

ووصفت المذكرة موقف أردوغان بأنه "الأصدق في التعبير عن قيم الحق والعدل والنزاهة، حيث سميتم الأمور بأسمائها، وأعلنتم أن ما حدث في مصر في 30 يونيو/حزيران انقلاب عسكري، ضد رئيس يحظى بالشرعية الدستورية، وضد دستور نال ثقة ثلثي الشعب المصري، وضد سلطة دستورية منتخبة ممثلة بمجلس الشورى، لصالح مجموعة لا تمتلك أية شرعية".

وجاء هذا الموقف بعد انتقاد شديد اللهجة وجهه زكي بني أرشيد -نائب المراقب العام لجماعة الإخوان المسلمين- لزيارة قام بها ملك الأردن عبد الله الثاني للقاهرة السبت الماضي، وهي الأولى لزعيم عربي منذ عزل الجيش للرئيس محمد مرسي مطلع الشهر الجاري.

ووصف بني أرشيد في تصريحات للجزيرة نت زيارة الملك للقاهرة ولقاءه بالرئيس المؤقت عدلي منصور بأنها "مغامرة سياسية وتعبير عن استمرار المواقف الخاطئة والرهانات الفاشلة".

وكما اعتبر أن الزيارة "ارتهان لأجندات خارجية ضد مصالح الأردن، وهي خطوة غير محسوبة خاصة وأن الملك سبق له وأن هاجم مرسي و(رئيس الوزراء التركي رجب طيب) أردوغان".

وقال القيادي الإخواني إن الزيارة "ليست موفقة خاصة وأن ثورة الشعب المصري مستمرة حتى تحقق أهدافها".

وفي السياق نفسه، نظم الآلاف من مؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي وقفة مساء الأحد أمام مقر القنصلية التركية بالإسكندرية في مصر، رددوا خلالها هتافات مؤيدة للحكومة التركية ولرئيس الوزراء رجب طيب أوردغان، كما رفعوا لافتات تثمن الموقف التركي الرافض للانقلاب العسكري في مصر، على حد وصفهم.

المصدر : الجزيرة