محمود عباس بحث مع ضيفه إنريكو ليتا تطورات عملية السلام والوضع في المنطقة (الفرنسية)
أعرب الرئيس الفلسطيني محمود عباس عن تفاؤله بنجاح وزير الخارجية الأميركي جون كيريفي استئناف المفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، بعد يومين من اختتام الأخير مهمة له في المنطقة.

وقال -في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الإيطالي إنريكو ليتا في مقر الرئاسة بمدينة رام الله- إن كيري قدم أفكارا وأطروحات بناءة من أجل استئناف المفاوضات، إلا أنه أوضح  أن هناك حاجة إلى مزيد من التوضيح والتفسير حتى يمكن العودة إلى التفاوض، لافتا إلى أن كيري وعد بالعودة إلى المنطقة خلال أسبوع وترك مجموعة من وفده لمتابعة كافة القضايا.

وأضاف "نحن متفائلون لأن كيري جاد ومصمم على الوصول إلى حل ونأمل أن يأتي الوقت القريب جدا للعودة إلى طاولة المفاوضات وتناول كافة القضايا الأساسية بيننا".

وأشار إلى أنه عقد مع كيري في الأيام الأخيرة ثلاثة اجتماعات للوصول إلى أرضية لبدء المفاوضات، مشيرا أن إلى الحديث لم يقتصر فقط على بداية المفاوضات، وإنما تناول جميع القضايا التي تهم الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأعلن عباس عن استعداده للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، قائلاً "لسنا بحاجة لنلتقي في خيمة، إما هنا في بيتي أو هناك في بيته، ولا يوجد أي شيء يمنع اللقاء بيننا في أي وقت".

وأضاف الرئيس الفلسطيني "نريد لحل الدولتين أن يكون حقيقة ناجزة على الأرض لإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967 لنعيش جنبا إلى جنب مع إسرائيل ولينعم شعبانا بالأمن والاستقرار وفي إطار من الجوار الحسن لتتمتع المنطقة والعالم بثمار هذا السلام العادل".

وحذر من أن نافذة رؤية حل الدولتين قد بدأت تضيق، بسبب استمرار النشاطات الاستيطانية بشكل خاص، والاستمرار في ممارسات إسرائيلية كرفض إطلاق سراح الأسرى من سجون إسرائيل.

بدوره، أكد رئيس الوزراء الإيطالي دعم بلاده والاتحاد الأوروبي لحل الدولتين ووصفه بأنه عادل ومناسب لجميع الأطراف، ودعا لعدم تفويت "الفرصة المتاحة حاليا لتحقيق السلام"، التي قال إنها ربما قد تكون الأخيرة.

وأشار إلى دعم بلاده للشعب الفلسطيني، مؤكدا العلاقة التاريخية التي تربط الشعبين الفلسطيني والإيطالي. مشيرا إلى دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة في دعم اللاجئين الفلسطينيين.

وردا على سؤال عن استضافة إيطاليا للمحادثات المباشرة، قال إن توقيع السلام يتم هنا على هذه الأرض، وليس في أوسلو أو واشنطن أو إيطاليا.

وكان كيري غادر المنطقة أمس الأول بعد أن عقد على مدار ثلاثة أيام ستة اجتماعات منفصلة مع عباس ونتنياهو ضمن جهوده التي بدأ فيها في 20 مارس/آذار الماضي. 

المصدر : وكالات