استمرار القصف في دمشق وحمص
آخر تحديث: 2013/7/18 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/18 الساعة 11:27 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/11 هـ

استمرار القصف في دمشق وحمص

قال ناشطون سوريون إن قوات الجيش النظامي قصفت صباح اليوم أماكن عدة في العاصمة دمشق وحمص ودرعا، في حين قتل 50 شخصا يوم أمس في عمليات عسكرية مختلفة بأنحاء البلاد.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القوات النظامية قصفت صباح اليوم أحياء حمص القديمة ومناطق في حيي جوبر والقابون في دمشق.

ومن جهتها تحدثت شبكة شام الإخبارية عن سقوط عدد كبير من الجرحى كلهم من اللاجئين جراء قصف من الطيران الحربي النظامي على مدرسة في حي الدبلان بحمص، كما تحدثت عن قصف عنيف على بلدتي نوى والشيخ مسكين بريف درعا.

كما نفذت القوات النظامية حملة دهم واعتقالات في قرية حوارين بريف حمص الشرقي إثر اشتباكات بينها وبين كتائب الجيش السوري الحر في المنطقة.

وفي السياق نفسه قالت لجان التنسيق المحلية إن ثلاثة أشخاص قُتلوا وجرح آخرون في قصف استهدف بلدة دير العصافير بريف دمشق، وأفادت بأن القتلى من عائلة واحدة.

من جانبها قالت الهيئة العامة للثورة إن قوات النظام أعدمت عددا من الأشخاص في حي برزة بالعاصمة دمشق، تزامنا مع قصف مكثف بالمدفعية وراجمات الصواريخ على الحي، كما تحدثت عن قصف في مدينة يبرود وبلدة يلدا.

قصف صاروخي على أحياء حمص المحاصرة (الجزيرة-أرشيف)

قتلى أمس
يوم أمس وثقت الهيئة العامة للثورة السورية مقتل قرابة 50 شخصا في قصف لقوات النظام على مناطق مختلفة من البلاد، وخاصة على أحياء العاصمة دمشق ومناطق في حلب وحمص المحاصرة.

وقالت الهيئة إن جيش النظام قصف يوم أمس أحياء القابون وبرزة ومخيم اليرموك في دمشق.

وأفاد ناشطون بأن الجيش الحر استهدف بمدفع محلي الصنع تجمعات لقوات النظام في بلدة الزمانية بالغوطة الشرقية في ريف دمشق.

وفي ريف العاصمة، قتل عدة أشخاص يوم أمس في انفجار سيارة مفخخة في بلدة كناكر جنوب دمشق. ولم يعلن أي طرف مسؤوليته عن التفجير حتى الآن.

وأشار التلفزيون السوري الرسمي في شريط إخباري عاجل من جهته إلى انفجار "سيارة مفخخة مركونة عند جامع العمري في كناكر" وإلى سقوط ضحايا بينهم نساء وأطفال، دون أن يحدد عددهم.

محاولات اقتحام
وفي حمص، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن الناشط يزن قوله إن محاولات القوات النظامية اقتحام حي باب هود في وسط المدينة تجددت الأربعاء "بعد ثلاثة أيام من الهدوء"، وترافقت مع "تكثيف القصف على الحي".

وبدأت القوات النظامية قبل أكثر من أسبوعين حملة عسكرية على الأحياء التي تسيطر عليها المعارضة المسلحة في وسط حمص، في محاولة لاستعادتها.

أما في حلب شمالي سوريا فقد استطاعت قوات المعارضة المسلحة شن هجوم مضاد أسفر عن تقدم بالقرب من مشارف حي الحمدانية. ويسعى مقاتلو المعارضة إلى تلغيم مناطق كانت تسيطر عليها قوات النظام.

وفي إدلب شمالي غربي سوريا قال ناشطون إن الجيش الحر استهدف بقذائف الهاون يوم أمس معسكر القرميد حيث يتحصن جنود النظام، وذلك بعد معارك تمكن الجيش الحر على أثرها من تدمير حاجز الجومة في ريف إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات