كيلو: الحرب في سوريا قد تطول
آخر تحديث: 2013/7/17 الساعة 09:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/17 الساعة 09:49 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/10 هـ

كيلو: الحرب في سوريا قد تطول

ميشال كيلو دعا الجيش السوري الحر إلى العمل كـ"جيش فعلي" (الجزيرة)

توقع المعارض السوري ميشال كيلو في حديث صحفي أن تطول الحرب في سوريا بعد انضمام أطراف أجنبية للصراع، داعيا المعارضة إلى تكوين جيش فعلي وتأكيد استقلاليتها.

وقال كيلو (72 عاما) المقيم حاليا في باريس في لقاء مع عدد من الصحافيين، إن الحرب في سوريا عرفت تغييرا في طبيعتها وأصبحت ذات طابع إقليمي، مؤكدا دخول لاعبين جدد في الصراع، حتى أصبحت المعارضة "الطرف الأضعف"، على حد تعبيره.

كما توقع امتداد واستمرار الحرب لفترة طويلة بعد مشاركة حزب الله اللبناني، مضيفا أن الحرب في البداية كانت بين نظام وشعب "لكنها أصبحت الآن حربا إقليمية".
 
واعتبر كيلو، الذي دعم في مطلع يوليو/تموز الحالي انتخاب الرئيس الحالي للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة في سوريا أحمد الجربا، أن الهدف الحالي هو تحقيق استقلالية الائتلاف عن الدول العربية عبر إنشاء بنك أو وزارة مالية تعمل على نقل أموال السوريين في الخارج، وتضع ميزانية من الأموال المحصل عليها في الأنشطة الاقتصادية في مناطق المعارضة.
 
وتوقع أن يحقق هذا الإجراء عائدا يتراوح بين خمسة وسبعة مليارات دولار سنويا، وهو ما سيجعل الائتلاف قادرا على شراء الأسلحة المتطورة بشكل مباشر، حسب قوله.

وقال كيلو -وهو عضو مسيحي بالائتلاف المعارض- إن الائتلاف يسعى إلى انتخاب "هيئة تنفيذية" من عشرة أعضاء خلال انعقاد جمعيته العمومية الشهر القادم، مضيفا أن أعضاءه سيعملون بصفة وزارية داخل مناطق خاضعة لسيطرة مقاتلي المعارضة في سوريا وفي مناطق حدودية.

ودعا كيلو الجيش السوري الحر، الذي يتكون من عدد من الضباط وأعداد كبيرة من المدنيين، إلى العمل كـ"جيش فعلي"، مشيرا إلى أن الجيش الحر سيدعو المنشقين الموجودين حاليا في تركيا والأردن للعودة إلى سوريا للقيام بما أسماه "الدور الكبير" خلال الأشهر القادمة.

كما أكد على ضرورة تنظيم الجيش الحر وإعادة هيكلته تحت قيادة منضبطة، مضيفا أن لديه "ما يكفي" من احتياط القوات للدخول في حرب طويلة "سينهزم فيها الأسد في النهاية".

ووجه كيلو انتقادات لاذعة إلى الدول الغربية، وقال إن تصرفاتها "شجعت" الأسد على مواصلة هذه الحرب، معتبرا أن الغرب حمل فزاعة الأصوليين، علما أن جبهة النصرة في البداية لم تكن تضم أكثر من ثلاثمائة مقاتل، أما اليوم فإن "الأصوليين باتوا بالآلاف وربما بعشرات الآلاف"، على حد قوله.

المصدر : وكالات