قرار أوروبي يريح الفلسطينيين ويغضب إسرائيل
آخر تحديث: 2013/7/16 الساعة 23:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/16 الساعة 23:44 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/8 هـ

قرار أوروبي يريح الفلسطينيين ويغضب إسرائيل

الحظر الأوروبي بشأن المستوطنات يحظر تقديم المنح والمعونات للدراسات والأبحاث (الجزيرة)


أبدت أوساط فلسطينية ارتياحها لقرار الاتحاد الأوروبي استثناء المستوطنات الإسرئيلية في الأراضي الفلسطينية من التمويل الأوروبي والاتفاقيات بين الطرفين، فيما رفضت إسرائيل الخطوة وعدتها عثرة أمام جهود وزير الخارجية الأميركي جون كيري لإحياء مفاوضات السلام في المنطقة.

وكان الاتحاد الأوروبي تبني قرارا يستثني المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية من التعاون بين الاتحاد وإسرائيل، ويحظر على جميع الدول الأعضاء بالاتحاد التعاون أو تمويل فعاليات أو مؤسسات استيطانية إسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويشمل الحظر الأوروبي أيضا تقديم المنح والمعونات للدراسات والأبحاث لعناصر وجهات موجودة داخل هذه المستوطنات في الأراضي العربية المحتلة عام 1967.

وأشار المتحدث باسم بعثة الاتحاد الأوروبي في إسرائيل ديفد كريس إلى أن القرار الجديد يستوجب التمييز بين إسرائيل والكيانات في الضفة الغربية والقدس المحتلة وقطاع غزة وهضبة الجولان السوري المحتل.

حنان عشراوي وصفت خطوة الاتحاد الأوروبي بالتطور الهام (الجزيرة)

ترحيب فلسطيني
ووصفت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية حنان عشراوي الخطوط العامة التي أصدرها المجلس الأوروبي بأنها تشكل تطورا هاما في طريقة تعامل الاتحاد الأوروبي مع الاحتلال الإسرائيلي، وترجمة لمواقف وبيانات الاتحاد إلى قرارات فعالة وخطوات ملموسة. داعية بقية دول العالم أن تتعامل مع إسرائيل بهذا المنطق.

كما أشاد مجلس الوزراء الفلسطيني في جلسته الثلاثاء بقرار الاتحاد الأوروبي، معتبرا إياه مقدمة ضرورية لوقف الاستيطان وإنهاء الاحتلال.

ودعا المجلس وفق ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية "وفا" المجتمع الدولي إلى المزيد من الخطوات لوقف الانتهاكات الإسرائيلية والعقبات التي تضعها الحكومة الإسرائيلية في وجه الجهود الدولية لإحياء عملية السلام.

من جهته أثنى عضو اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) محمد أشتية -في بيان تلقت الجزيرة نت نسخة منه- على قرار الاتحاد الأوروبي، مطالبا إياه بالمزيد من الخطوات المكملة التي من شأنها الضغط على إسرائيل لاستكمال العملية السلمية.

ومن الخطوات التي طالب بها مقاطعة منتجات المستوطنات وأخرى تتعلق بتعامل سفارات الاتحاد الأوروبي مع المستوطنين، وسحب جنسيات أولئك الذين يحملون جوازات سفرها من المستوطنين إذا أصروا على البقاء بالمستوطنات.

إسرائيل ترفض
من جهته رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قرار الاتحاد الأوروبي. وجاء في بيان صادر عن مكتبه بعد اجتماع وزاري عاجل عقب القرار الأوروبي "لن نقبل إملاءات خارجية في رسم حدودنا"، مضيفا أن هذه القضية ستقرر في المفاوضات المباشرة بين الأطراف.

نتنياهو يرفض القرار الأوروبي(الجزيرة)

وأضاف أنه يتوقع من كل من يسعى للسلام والاستقرار في المنطقة أن يناقش موضوع الاستيطان بعد أن يجد حلولا لمشاكل أكثر إلحاحا مثل الحرب الأهلية في سوريا، وجهود إيران لحصول على أسلحة نووية، حسب قوله.

واعتبر وزير المالية الإسرائيلي يائير لابيد قرار الاتحاد الأوروبي بمثابة حلقة جديدة في سلسلة طويلة من القرارات التي تزيد من عزلة إسرائيل دوليا.

أما وزيرة العدل ومسؤولة ملف المفاوضات تسيبي ليفني فعبرت في تصريحات نقلتها صحيفة يديعوت أحرونوت عن أسفها لما وصلت إليه الأمور، معربة عن أملها باستئناف المفاوضات باعتبارها الطريق الوحيدة للحفاظ على المصالح السياسية والاقتصادية والأمنية لإسرائيل.

وكان مسؤول إسرائيلي -طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة الصحافة الفرنسية- قال إن الأوروبيين يظهرون تحاملا غير مبرر على إسرائيل، لافتا إلى أن إبلاغ بلاده بهذا القرار تم في اللحظة الأخيرة، مشيرا إلى أنه أمر لا يحدث في العادة.

المصدر : وكالات,الجزيرة,الصحافة الإسرائيلية

التعليقات