لقاءات عباس وكيري مؤخرا لم تحقق تقدما واضحا (رويترز)

هدد وزير الخارجية الأميركي جون كيري الرئيس الفلسطيني محمود عباس بقطع المساعدات الاقتصادية عن السلطة الفلسطينية إذا استمر بوضع مطالب من أجل استئناف المفاوضات الإسرائيلية الفلسطينية, وذلك طبقا لما قاله مسؤول سياسي رفيع المستوى في الحكومة الإسرائيلية.

وذكرت وكالة يونايتد برس عن تقارير إعلامية في إسرائيل نقلت عن المسؤول الذي لم تسمه أن كيري أوضح خلال جولته الأخيرة في المنطقة ولقائه مع عباس في رام الله "أنه إذا استمر أبو مازن في وضع شروط مسبقة، وبينها إطلاق سراح أسرى وتجميد البناء بالمستوطنات، وأن تكون حدود عام 1967 أساسا للمفاوضات، فإنه سيحمله مسؤولية فشل المحادثات وستتأثر المساعدات المالية للسلطة".

وفي هذا السياق, قال المسؤول الإسرائيلي "سئمنا دفع أثمان من أجل إحضار أبو ما زن إلى الطاولة". وذكر أن إسرائيل اقترحت على الفلسطينيين إجراء مفاوضات محددة بفترة زمنية، وأن يطرح كل طرف خلالها القضايا الهامة بالنسبة له من دون رفض أية قضية، وبضمنها قضايا القدس والحدود واللاجئين والترتيبات الأمنية والاعتراف بيهودية إسرائيل وإنهاء الصراع ونهاية المطالب. وأشار المسؤول الإسرائيلي إلى أن عباس رفض الاقتراح الإسرائيلي.

وكان كيري قد غادر إسرائيل قبل أسبوعين وأطلق تصريحات متفائلة حيال احتمال استئناف المفاوضات، فيما أعلن الجانب الفلسطيني عن عدم إحراز تقدم.

على صعيد آخر, اتصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو هاتفيا بعباس أمس الأحد وعبر عن أمله في أن يتمكن الجانبان من استئناف محادثات السلام. وذكر مكتب نتنياهو أنه هنأ الرئيس الفلسطيني بحلول شهر رمضان وقال له "آمل أن تتاح لنا الفرصة لنتحادث لا خلال الاحتفالات فحسب ونبدأ التفاوض، هذا مهم".

يشار إلى أن المحادثات المباشرة انهارت في 2010 بسبب الاستيطان الإسرائيلي في الضفة الغربية المحتلة.

المصدر : وكالات