البشير لم يتعرض للمضايقة في أي من زياراته للخارج منذ صدور مذكرة الاعتقال ضده (رويترز-أرشيف)

حثت منظمات حقوقية نيجيريا -العضو في المحكمة الجنائية الدولية- على اعتقال الرئيس السوداني عمر البشير عندما يصل إليها اليوم الأحد للمشاركة في قمة أفريقية محورها الصحة, أو منعه من زيارتها.

وقالت مسؤولة في منظمة هيومن رايتش ووتش إن زيارة البشير -التي يرجح أن تبدأ مساء اليوم- تمثل امتحانا حقيقيا لالتزام نيجيريا بقرارات المحكمة الجنائية.

وأضافت أنه يتعين على السلطات النيجيرية اعتقال البشير الذي وصفته بالفار من المحكمة الجنائية.
وكانت المحكمة أصدرت عام 2009 مذكرة اعتقال في حق الرئيس السوداني بتهمة ارتكاب جرائم حرب وإبادة وجرائم ضد الإنسانية في إقليم دارفور.

وكانت الإذاعة السودانية قالت أمس إن البشير سيصل اليوم إلى العاصمة النيجيرية أبوجا للمشاركة في قمة الاتحاد الأفريقي حول الصحة, وتركز أساسا على أمراض نقص المناعة المكتسب (إيدز) والسل والملاريا.

وتعقد القمة غدا الاثنين وبعد غد الثلاثاء, وسبقتها أول أمس اجتماعات على مستوى الخبراء ثم اجتماع وزاري اليوم يمثل فيه السودان وزير الصحة بحر إدريس أبو قردة.

ونقلت الإذاعة السودانية عن سفير السودان لدى نيجيريا تاج السر محجوب أن البشير سيجتمع على هامش القمة بقادة أفارقة. يشار إلى أن زيارة البشير المعلن عنها لنيجيريا هي الأولى منذ صدور مذكرة الاعتقال ضده.

وقال مصدر في سفارة السودان بنيجيريا إن من المتوقع أن يصل الرئيس السوداني إلى أبوجا مساء اليوم, في حين امتنعت السلطات النيجيرية عن التعليق.

وفي نيجيريا, هدد التحالف من أجل المحكمة الجنائية باللجوء إلى القضاء المحلي لحمل السلطات على الالتزام بقرارات المحكمة الجنائية الدولية, في إشارة إلى ضرورة اعتقال البشير.

وكان البشير زار دولا أفريقية أعضاء في المحكمة الجنائية الدولية مثل أوغندا وكينيا, بيد أن دولا أخرى بينها جنوب أفريقيا لم تتح له زيارتها.

وأثارت مذكرات الاعتقال الصادرة عن المحكمة الجنائية الدولية ضد البشير ومسؤولين أفارقة آخرين اتهامات للمحكمة باستهداف الأفارقة حصرا لسبب عرقي, وهو ما قاله مؤخرا رئيس وزراء إثيوبيا, هايلي مريام ديسالين. الذي تترأس بلاده حاليا الاتحاد الأفريقي.

المصدر : وكالات