داريا بين بلدات ريف دمشق التي تتعرض باستمرار للقصف جوا وبرا (رويترز-أرشيف)


قال ناشطون إن الطيران الحربي السوري أغار اليوم الأحد على بلدات بريف دمشق بالتزامن مع اشتباكات وُصفت بأنها الأعنف في حي القابون بدمشق. كما شن غارات على بلدات بإدلب مخلفا قتلى, بينما اتهم ناشطون القوات النظامية بارتكاب مجزرة بحمص.

وذكرت لجان التنسيق المحلية وشبكة شام أن طائرات النظام شنت عدة غارات على بلدات عربين وحرستا وزملكا في الغوطة الشرقية.

وقالت شبكة شام إن الغارات على زملكا أوقعت جرحى, بينما قالت لجان التنسيق إن ثلاثة مدنيين قتلوا حين أصابت قذيفة منزلا في داريا التي تتعرض بدورها للقصف بالمدافع والصواريخ.

وقال المتحدث باسم الهيئة العامة للثورة السورية بريف دمشق براء عبد الرحمن للجزيرة إن قنابل فراغية استُخدمت في الغارات على بلدات الغوطة الشرقية, مشيرا إلى نقص في المواد الأساسية وغلاء كبير في الأسعار.

ووفقا لشبكة شام, فإن قصفا صاروخيا ومدفعيا استهدف في الوقت نفسه بلدات المعضمية وبابيلا ويلدا وداريا وحرستا. وأشارت لجان التنسيق إلى اشتباكات في محيط ساحة الحرية بداريا التي تسعى القوات النظامية منذ شهور طويلة إلى اقتحامها بلا جدوى.

مجزرة بحمص
وفي محيط حمص, ارتكبت القوات النظامية "مجزرة" في قرية الحصوية بحمص عقب اقتحامها, حيث قتل أكثر من عشرين شخصا من عائلتين معظمهم أطفال ونساء وفقا لناشطين. وذكرت لجان التنسيق المحلية أن من بين القتلى تسعة أطفال وثلاث سيدات.

القوات النظامية اتهمت بارتكاب عشرات المجازر في الشهور القليلة الماضية
(الفرنسية-أرشيف)

ويأتي اقتحام الحصوية بينما بدأت القوات النظامية بالتعاون مع مسلحين من قرى علوية ومسيحية هجوما على بلدات سنية بينها الحصن التي تعرضت اليوم للقصف, وقرية الزارة التي تلقت إنذارا بالاستسلام، حسب تحقيق لرويترز.

وقالت شبكة سوريا مباشر إن القرية تعرضت اليوم للقصف مما تسبب في إصابة عدد من المدنيين بجروح خطيرة. وفي حمص أيضا, تعرضت اليوم مجددا أحياء المدينة المحاصرة للقصف مما تسبب في جرح عدد من الأشخاص, وإحداث مزيد من الدمار حسب ناشطين.

وفي إدلب, قتل اليوم مدنيان في قصف على بلدة إبلين في إدلب, بينما قتل أربعة بينهم ثلاثة أطفال في قصف مماثل ببراميل متفجرة من القوات النظامية على قرية بسامس بالمحافظة نفسها. وبشكل متزامن وصلت تعزيزات من الجيش الحر إلى الطريق بين إدلب واللاذقية عند بلدة بسنقول التي ذكرت تقارير أن القوات النظامية سيطرت عليها قبل يومين.

وفي السياق نفسه, تحدثت شبكة شام عن قصف مدفعي على أحياء بدرعا البلد وسط اشتباكات بين القوات النظامية والجيش الحر في حي المنشية, كما تجدد القصف على بلدات أخرى بدرعا بينهم سحم الجولان.

وتجدد القصف أيضا على مدينة السفيرة وعلى حي الصاخور في حلب المدينة التي شهدت في الوقت نفسه اشتباكات في حي صلاح الدين.

وفي دير الزور, تعرضت جل الأحياء الخاضعة لسيطرة الجيش الحر للقصف بالمدافع وفقا لشبكة شام, بينما قالت لجان التنسيق إن عنصرا من الجيش الحر قتل في اشتباك مع القوات النظامية في حي الصناعة بالمدينة.

المصدر : الجزيرة + وكالات