الببلاوي يلتقي المرشحين لعضوية حكومته
آخر تحديث: 2013/7/14 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2013/7/14 الساعة 01:42 (مكة المكرمة) الموافق 1434/9/7 هـ

الببلاوي يلتقي المرشحين لعضوية حكومته

 

أعلن رئيس الوزراء المصري المكلف حازم الببلاوي أنه سيبدأ مقابلة المرشحين لشغل الحقائب الوزارية خلال يومي الأحد والاثنين على أن ينتهي من تشكيل الحكومة منتصف الأسبوع، مؤكدا أن معيار الاختيار يقوم على أساس الكفاءة والمصداقية.

وقال مصدران رسميان لرويترز السبت إن منصب وزير المالية عرض على هاني قدري الذي أشرف على مفاوضات مع صندوق النقد السنة الماضية، كما عرض منصب وزير الخارجية على السفير المصري الأسبق في واشنطن نبيل فهمي. 

وأضاف المصدران أن وزير الداخلية السابق أحمد جمال الدين سيعرض عليه منصب نائب رئيس الوزراء لشؤون الأمن في حين سيعرض على أشرف العربي العودة إلى منصب وزير التخطيط الذي كان قد تركه في مايو/أيار الماضي. 

وقال الببلاوي في تصريح لدى خروجه من مجلس الوزراء مساء السبت إن عدد الحقائب الوزارية في الحكومة المقبلة سيصل إلى ثلاثين حقيبة، مشيرا إلى أنه سيعين نائبين له، أحدهما للشؤون الاقتصادية والآخر لشؤون الأمن. 

وكان رئيس الوزراء المكلف قال لأسبوعية "أخبار اليوم" الصادرة السبت إنه سيجري محادثات السبت والأحد مع الوزراء المرشحين لتولي حقائب، فيما تم الانتهاء من تشكيل الحكومة بنسبة تسعين بالمئة، وفقا لمصادر رسمية.

الببلاوي (يسار) يقول إنه لا يمانع في مشاركة أعضاء من الإخوان بحكومته المقبلة (الفرنسية)

الكفاءة والمصداقية
وأكد أنه سيختار مرشحي الحكومة الحالية على أساس الكفاءة والمصداقية والخبرة من دون أن يكون للانتماء السياسي دور في تحديد هوية أي مرشح لحقيبة وزارية. 

وأشار في تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية إلى أنه لا يمانع في مشاركة أعضاء من جماعة الإخوان المسلمين في تشكيلة هذه الحكومة، مؤكدا أنه ليس قلقا إزاء الانتماء السياسي، وأنه إذا تم اقتراح شخص من حزب الحرية والعدالة المنبثق عن جماعة الإخوان المسلمين وكان مؤهلا للمنصب فسيكون بالإمكان النظر في ترشيحه.

وذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط في وقت سابق أن وزير الداخلية محمد إبراهيم ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي سيحتفظان بمنصبيهما.

من جانبه اعتذر وزير الخارجية محمد كامل عمرو عن عدم استمراره في منصبه، وذلك في ضوء ما تردد عن بقائه في التشكيل الوزاري الجديد.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مصادر لم تسمها، أن عمرو يرى أن المرحلة الجديدة القادمة بعد 30 يونيو/حزيران تتطلب قيادة جديدة لوزارة الخارجية، وأنه مستمر في أعمال الوزارة إلى حين تعيين وزير جديد. 

وكان الوزير كامل عمرو تقدَّم باستقالته الشهر الفائت للرئيس المعزول محمد مرسي، تضامناً مع المظاهرات الشعبية العارمة المطالبة بإسقاط نظام مرسي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

التعليقات